الرئیس روحانی فی اجتماع مجلس الوزراء:

منتدی الدول المصدرة للغاز فی طهران یعکس اعتزاز الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة المتنامی/لم نشاهد ارادة الغرب الجادة فی مکافحة الارهاب

أعرب الرئیس روحانی فی اجتماع مجلس الوزراء عن شکره لوزراتی النفط و الخارجیة و قوات الشرطة و الجهاز الأمنی و کافة المعنیین لعقد منتدی الدول المصدرة للغاز فی طهران و الجهود التی بذلتها وسائل الاعلام وقال:" منتدی الدول المصدرة للغاز فی طهران یعکس اعتزاز الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة المتنامی".

الخبر: 90686 -

الأربعاء ٢٥ نوفمبر ٢٠١٥ - ١٥:٠٥

و اعتبر الرئیس روحانی عقد منتدی الدول المصدرة للغاز فی طهران دلیلا علی أهمیة و أمن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و ارادة البلدان لتنمیة العلاقات الثنائیة مع طهران قائلا:"من الواضح ان ایران مطمح أنظار العالم من ناحیة مصادر الطاقة".

وتابع الرئیس روحانی ان منتدی طهران أظهرت ان الدول المصدرة للغاز مصممة علی تنسیق السیاسات و تقویة حضورها و مشارکتها علی الصعید العالمی بالتشاور و التنسیق وقال:"أعرب عن تقدیری لسماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة لإجراء اللقاءات مع رؤساء الوفود المشارکة فی هذا المنتدی".

وأضاف الرئیس روحانی:"علی کل حال هذا المنتدی أدی الی اعتزاز الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و کان مفیدا لاحراز التقدم و المصالح الوطنیة".

وأشار الرئیس روحانی الی موضوع الارهاب و مخاطر هذه الظاهرة للعالم قائلا:"ما جری فی باریس و مالی و تحطم الطائرة فی شرم الشیخ و بیروت و أخیرا فی التونس و الذی یتکرر یومیا فی الیمن و العراق و سوریا یدل علی مخاطر نشر جرثومة الارهاب و بثها فی أفریقیا و أسیا و الشرق الأوسط و حتی أوروبا و أمیرکا و لذلك من الضروری ارادة جماعیة عالمیة لمواجهة هذه الظاهرة المشؤومة".

و أکد الرئیس روحانی :"لم نشاهد ارادة الغرب الجادة فی مکافحة الارهاب و نرجو ان نشهد مثل هذه الارادة من جانب الغربیین".

وأشار الرئیس روحانی الی الدعایات الاعلامیة بخصوص التحالف ضد الارهاب وقال:"إذا کانت الارادة الجادیة لدی المنظمات الدولیة و دول الاتحاد الأوروبی علینا ان نشاهدها فی الواقع المیدانی. إذا یرید الناتو ان یحارب الارهاب حقیقة لابد ان یعکس جدیته فی هذه القضایا. من المؤسف الدول التی تحارب الارهاب قلیلة و ان الروس یقاتلون الارهاب و ایران منذ انتصار الثورة الاسلامیة خلال العقود الماضیة حاربت الارهاب ".

وصرح الرئیس روحانی:"الموضوع الخطیر الآخر الذی أدی الی تعقید الأوضاع هو الحادث الذی وقع فی الأجواء السوریة قرب الحدود الترکیة وفق معلوماتنا کانت الطائرة منشغلة بالعملیة فی الأجواء السوریة و تم استهدافها".

وتابع الرئیس روحانی:"روسیا و ترکیا من الدول الجارة و الصدیقة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و نهتم بصداقة و ودیة العلاقات بین الجیران و لانرضی ان یکون هناﻙ صراع بین جیراننا لان هذا الأمر لم یصب لمصلحتنا و المنطقة".

وأردف الرئیس روحانی قائلا:"هذه الأحداث تصب لمصلحة الارهابیین و تعزیز معنویاتهم خاصة إذا یشاهدوا ان البلدان الإقلیمیة تنازعت بعضها البعض حول هذه القضایا و المواضیع".

وأکد الرئیس روحانی ان کافة دول المنطقة لابد ان تدعم الدولة التی تحارب الارهاب قائلا:"لاننجح إذا تمنعنا المواضیع الهامشیة عن الشؤون الرئیسیة و لابد ان نستخدم قصاری جهدنا و ارادتنا لمحاربة الارهاب".

وتابع الرئیس روحانی:"أرجو ان یتلقی الجمیع دروس لازمة من اجراءات الارهابیین و التجارب الماضیة و علی کافة الدول ان تستعد لمکافحة الارهاب و إحلال الاستقرار فی المنطقة. ندعو الدولتین الجارتین الشقیقتین روسیا و ترکیا الی متابعة الأوضاع بالحکمة".

 

الخبر: 90686

- الجلسات

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات