الرئيس روحاني في حواره الهاتفي مع نظيره الفرنسي: الاسلام ديانة السلام و يدين الارهاب/لايستطيع الارهابيون ان يحققوا أهدافهم أمام ارادة الشعوب

شدد الرئيس روحاني في حواره الهاتفي مع نظيره الفرنسي فرانسوا هولاند ان الارهابيين لايُخضعوا الشعوب و الحکومات باجراءاتهم العنيفة وقال:"تدعو الجمهورية الاسلامية الايرانية الي إيجاد خندق موحد أمام موجة الارهاب".

الخبر: 90513 -

الثلاثاء ١٧ نوفمبر ٢٠١٥ - ١٧:٠٦

وأشار الرئيس روحاني في هذا الاتصال الهاتفي الي أحداث باريس الارهابية المريرة مؤکدا ضرورة الوحدة و الترکيز علي مکافحة الارهاب وقال:" لايستطيع الارهابيون ان يحققوا أهدافهم أمام ارادة الشعوب".

وأعرب الرئيس روحاني عن تعازيه المجددة لحکومة و شعب فرنسا وقال:"أظهر الارهابيون المنتمون لتنظيم داعش بهذا الهجوم الفظيع الوحشي تحديهم لکافة البلدان و من الضروري توحيد الصفوف لمکافحتهم".

و تابع الرئيس روحاني:"يجب اتخاذ التدابير و الخطط المشترکة من قِبَل کافة البلدان. يجب قطع إمداداتهم المالية و طرق حصولهم علي الأسلحة المتطورة و أمکنة التدريب العسکري".

و أوضح الرئيس روحاني:"الارهابيون نفذوا هجوما علي الشعب الفرنسي بل علي الانسانية جمعاء و نعلن عن استعدادنا لاتخاذ أي اجراء ضد الارهابيين أينما کان".

وأعلن الرئيس روحاني عن جهوزية الجمهورية الاسلامية الايرانية للتعاون الأمني و الاستخباري مع فرنسا في مسار مکافحة الارهاب.

وأکد الرئيس روحاني ان إيجاد موجة اسلام فوبيا إحدي أهداف تنظيم داعش قائلا:" الاسلام ديانة السلام و يدين الارهاب".

و من جانبه أعرب الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند عن تقديره لتعزئة ايران حکومة و شعبا بخصوص کارثة باريس الارهابية وقال:"هجوم ارهابیی تنظيم داعش هجوم علي شعوب العالم و علينا ان نحارنهم في سوريا و العراق بشکل متضامن".

و اعتبر الرئيس الفرنسي قطع المساعدات المالية و التسليحية لداعش ضروريا و قال:"أبذل جهودي لتوحيد الدول من أجل مکافحة تنظيم داعش العسکرية".

و أضاف الرئیس الفرنسی:"یجب ان تصبح الأولویة فی مکافحة الارهاب فی سوریا".
وصرح الرئیس الفرنسی ان بلاده مستعدة لتعزیز العلاقات مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی کافة المجالات قائلا:"تتوقع فرنسا زیارة سیادتکم و أرجو ان تتم هذه الزیارة أسرع".

الخبر: 90513

- النداءات و الرسائل

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات