الرئیس روحانی فی حواره مراسل صحیفة إیطالیة: العلاقات الثنائیة بین طهران و روما علی أعتاب التحویل/إذا لم تلتزم أمیرکا أو إحدی دول مجموعة 1+5 بتعهداتها لم نلتزم فی المقابل

شدد الرئیس روحانی فی حواره مراسل صحیفة إیطالیة:"وفق الاتفاق تم اجتیاز إحدی المراحل الهامة و أبدأنا تمهیدات مرحلة التنفیذ و لکن لم نصل الی مرحلة التطبیق بعد".

الخبر: 90484 -

الجمعة ١٣ نوفمبر ٢٠١٥ - ٢١:٠٧

و أوضح الرئیس روحانی:"فی هذه المرحلة، لابد ان یقوم الاتحاد الأوروبی و أمیرکا و دول مجموعة 1+5 باتخاذ اجراءاتهم بحیث یُرفع الحظر الاقتصادی و المالی و البنکی فی یوم تطبیق الاتفاق و متزامنا ستقوم ایران باتخاذ اجراءاتها".

وتابع الرئیس روحانی:" إذا لم تلتزم الولایات المتحدة الأمیرکیة أو إحدی دول مجموعة 1+5 بتعهداتها لم نلتزم فی المقابل".

وأکد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول العلاقات الایرانیة الأمیرکیة و کیفیة تغییرها:"الاتفاق النووی و إقامة العلاقات مع الولایات المتحدة الأمیرکیة موضوعان مختلفان. بشأن الاتفاق النووی، کان من المقرر ان یُرفع الاضطراب و القلق لدی الطرف الآخر و فی المقابل، یتم الاعتراف بحقوقنا النوویة و تُلغی العقوبات المفروضة و هذا معنی الاتفاق".

وأضاف الرئیس روحانی:"أما موضوع العلاقات الثنائیة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و الولایات المتحدة الأمیرکیة موضوع طویل جدا الذی بدأ عقب الثورة الاسلامیة و الیوم یواصل و لم یقم الأمیرکیون برفع کافة العقوبات عقب الحصول علی الاتفاق النووی، بل ألغوا العقوبات المتعلقة بالموضوع النووی".

وصرح الرئیس روحانی ان کیفیة تطبیق هذا الاتفاق مهم جدا لبناء المستقبل قائلا:"إذا یتم تطبیق هذا الاتفاق بشکل جید ، تتوفر الأرضیة لخفض التوتر بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة".

و سأل المراسل: دعیت ایران لأول مرة الی الجهود الدبلوماسیة الرامیة لتسویة الأزمة السوریة الی جانب بعض الدول کروسیا و أمیرکا و المملکة العربیة السعودیة و الدول الأخری. ما هو الحل العملی لهذه الأزمة من وجهة نظر ایران؟
الرئیس روحانی:"جلوس الدول الکبری و الدول الإقلیمیة علی طاولة الحوار لأول مرة و اجتماع الدول التی تتعارض وجهات نظرها کالولایات المتحدة الأمیرکیة و روسیا و ایران و ترکیا و السعودیة، حدث هام و مؤشر علی ان الأزمات المتفاقمة المعقدة یجب حلها عبر الطریق الجماعی و السیاسی فحسب".
و اعتبر الرئیس روحانی الموضوع السوری معقدا جدا قائلا:"یجب ان لانتوقع ان نحصل علی الحل النهائی خلال الفترة القصیرة. نعتقد ان المسألة السوریة لاتُحلّ عبر الطریق العسکری و لها حل سیاسی و لذلك الخطوة الأولی التی تم اتخاذها هی الخطوة الهامة".
و أوضح الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول التحالف بین ایران و روسیا لمکافحة تنظیم داعش الارهابی فی سوریا:"أقول ان هذه المشارکة هامة و کما تعلمون تم الحصول علی اتفاق بین ایران و روسیا و العراق و سوریا بشأن التعاون المشترﻙ لمحاربة الارهاب".
وأضاف الرئیس روحانی:"برأیی من المهم ان تهتم دول العالم بموضوع الارهاب و ملف الارهابیین بما فیهم تنظیم داعش خطر علی المنطقة برمتها و حتی الدول الأخری منها الاتحاد الأوروبی و لذلك تعاوننا مع روسیا تعاون هام قیّم".
الجدیر بالذکر ان الرئیس روحانی سیزور الی إیطالیا و فرنسا تلبیة لدعوة نظیریه الایطالی و الفرنسی.

الخبر: 90484

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات