الرئيس روحاني أمام أهالي مدينة تبريز:

نهاية المفاوضات تؤدي الي الفخر للشعب/نواصل مسار التقدّم و الانتعاش الاقتصادي بالقوة

شدد الرئيس روحاني ان نهاية المفاوضات تؤدي الي الفخر للشعب بعون الله تعالي وقال:"تواصل الحکومة الحادية عشرة مسار التقدّم و الانتعاش الاقتصادي بالقوة رغم المشاکل العالقة".

الخبر: 87161 -

الأربعاء ٢٠ مايو ٢٠١٥ - ١٥:٢٦

و أوضح الرئيس روحاني في کلمة له أمام أهالي مدينة تبريز:"سنواصل طريق الانتعاش الاقتصادي و الرخاء العام وتحقيق النصر في المباحثات النووية شريطة ان لايطالب الطرف الآخر المطالب المبالغ فيها".
وتابع الرئيس روحاني:"اليوم توصلنا الي النقطة الهامة للغاية في الصعيد الدولي و نتابع إلحاق الهزيمة بمشروع ايران فوبيا علي المستوي العالمي".
وأضاف الرئيس روحاني:"سيقوم الشعب و الحکومة و القائد الأعلي للثورة الاسلامية و نظامنا في حراﻙ منسجم بتعريف صورة حقيقية للشعب الايراني الکبير".
وأکد الرئيس روحاني:"اليوم يسود الأمن و الاستقرار و الهدوء علي کافة أنحاء البلاد بل تأمل شعوب المنطقة بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الشعب الايراني الکبير".
وشدد الرئيس روحاني علي ضرورة الحفاظ علي الوحدة و التلاحم الوطني قائلا:"ليست هناﻙ أية إشکالية في تواجد الأفکار المختلفة و السلائق و الکتل و أنشطة الأحزاب في المملکة التي تلتزم بالسيادة الشعبية و لکن علينا ان نقف کشعب واحد بوجه الذين يريدون السوء".
وأعرب الرئيس روحاني عن أسفه في إشعال نار الحرب و الفرقة في منطقتنا من اليمن و العراق و سوريا و فلسطين حتي أفغانستان و باکستان وقال:"ايران بالشجاعة الشعبية و التضامن الوطني مرکز الأمن و الاستقرار".
و أردف الرئيس روحاني قائلا:"اليوم ليس الاستقرار سائدا علي کافة أرجاء البلاد فحسب بل تأمل الشعوب الاقليمية بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الشعب الايراني الکبير و اتخذنا خطوات لارساء الأمن و الاستقرار بقدر وسع النظام".

الخبر: 87161

- الرحلات الداخلية

- دولت یادهم و دوازدهم

الاخبار المرتبطة

مختارات