الرئيس روحاني لدي استقباله وزير خارجية المجر:

بإمکان ايران و المجر ان تصبحا جسر الاتصال بين منطقتي الشرق الأوسط و أوروبا المرکزية

أکد الرئيس روحاني علي الامکانيات الواسعة لتعزيز العلاقات الثنائية بين طهران و بودابست وقال:" بإمکان ايران و المجر ان تصبحا جسر الاتصال بين منطقتي الشرق الأوسط و أوروبا المرکزية".

الخبر: 87084 -

الإثنين ١٨ مايو ٢٠١٥ - ١٢:٥٣

و أوضح الرئيس روحاني لدي استقباله وزير خارجية المجر:"ايران أثبتت شفافيتها و شارکت في المحادثات بالارادة القوية. تقع أنشطة ايران تحت رقابة الوکالة الدولية للطاقة الذرية و تتواصل الأنشطة النووية في الأغراض السلمية".
وتابع الرئيس روحاني ان ممارسة الضغط و قرار العقوبات عمل مدان و غير قابل للقبول قائلا:"تم الحصول علي الانجازات المرموقة في مسار المحادثات النووية بين الجانبين و إذا يتمتع الطرف الآخر بالارادة الجادة يمکن التوصل الي اتفاق نهائي في زمن محدد".
وأشار الرئيس روحاني الي معضلة التطرف و العنف في العالم الراهن وقال:"يجب ان تستنتج کافة البلدان ان الارهاب ليس لصالح أحد. ان الذين يستخدمون التنظيمات الارهابية کأداة لتحقيق أهدافهم عليهم ان يعلموا ان هذا طريق خاطئ".
وأضاف الرئيس روحاني:"يجب تضامن کافة الدول للقضاء علي الارهاب في المنطقة و العالم ولابد ان يقعلوا جذور الارهاب".
وأشار الرئيس روحاني الي موضوع اليمن و العدوان العسکري علي هذا البلد الذي يعارض القوانين الدولية وقال:"اليوم فقد عدد کبير من الأبرياء في اليمن بيوتهم و ألحقت الخسائر الفادحة اليهم نتيجة القصف و يحتاجون الي مساعدة المجتمع الدولي".
و من جانبه أشار وزير خارجية المجر الي مستجدات منطقة الشرق الأوسط الهامة و تأثيرها علي القارة الخضراء وقال:"هناﻙ مصالح مشترکة بين ايران و أوروبا و نعتقد انه لايمکن التوصل الي الحل المستدام بدون مشارکة ايران".
وأعرب وزير خارجية المجر عن قلقه لأنشطة تنظيم داعش الارهابي وقال:"ترحب بودابست بالتشاور بين الطوائف والمذاهب وتنوه بجهود الرئيس الايراني لتسهيل الحوار بين الأديان".
ورحّب وزير خارجية المجر بوقف اطلاق النار في اليمن وقال:"لا ولن نؤيد لغة السلاح و ندعو الي الحل السلمي للمنطقة".

الخبر: 87084

- اللقاءات الخارجية

- دولت یادهم و دوازدهم

الاخبار المرتبطة

مختارات