الرئيس روحاني في مراسم لقاء عدد من المسؤولين الايرانيين و السفراء مع القائد الأعلي للثورة الاسلامية:

ليست هناﻙ أية صلة بين الشريعة الاسلامية و العنف/رد ايران بأي اعتداء سيکون مندما

شدد الرئيس روحاني:"وفق تعاليم البعثة، ما يصنع تاريخ المستقبل و المجتمع هو الحق و الوحي و لاالسيف و الرصاص و القصور المشيدة".

الخبر: 87058 -

الأحد ١٧ مايو ٢٠١٥ - ٠٩:٣٨

وأکد الرئيس روحاني في ذکري بعثة النبي الأکرم صلي الله عليه و آله و سلم في مراسم لقاء عدد من المسؤولين الايرانيين و سفراء البلدان الخارجية و الشرائح المختلفة لأبناء الشعب مع سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية، ان الشريعة التي جاء بها النبي الأکرم(ص) هي الحکمة و العدل و الفضل و مکارم الأخلاق وقال:" ليست هناﻙ أية صلة بين الشريعة الاسلامية و العنف و ان الذين يجعلون الشريعة الي جانب العنف لايفهمون من الشريعة شيئا".
وأشار الرئيس روحاني الي بث الفرقة و الانشقاق و وهم ايران فوبيا بين المسلمين مؤکدا ان ايران تتابع السلام و مساعدة الآخرين و الصمود بوجه الظلم و المتغطرسين و لاترکع أمام الظلم و الطموحات قائلا:"لا و لن تعتدي ايران علي أية مملکة و لکن إذا يُعتدي عليها سيکون ردها مندما کما کان الوضع في الحرب المفروضة عليها".
و أوضح الرئيس روحاني ان ايران لاتريد غير حقوقها القانونية مخاطبا بعض دول المنطقة و الجيران:"التزموا باللجوء الي کمب النبي الأکرم(ص) و القرآن الکريم و لاتذهبوا الي کمب ديفيد لان معسکر الاسلام و النبي الأکرم(ص) هو سبيل انقاذکم".

الخبر: 87058

- اللقاءات الداخلية

- دولت یادهم و دوازدهم