الرئيس روحاني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي:

نري ان أمن العراق من أمن ايران/يجب إيصال نداء الشعب اليمني الي کافة الموالين للانسان في العالم

شدد الرئيس روحاني ان أمن العراق من أمن ايران مؤکدا ان ايران تحظو بالغ الأهمية بإحلال الاستقرار و الأمن في العراق.

الخبر: 87015 -

الأربعاء ١٣ مايو ٢٠١٥ - ١٢:٠٦

و أوضح الرئيس روحاني في مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي فؤاد معصوم:"لدي ايران جهوزية من أجل تقديم أية مساعدة التي تطلبها الحکومة العراقية لإرساء الأمن و الإستقرار و مواجهة الارهاب".
وأشار الرئيس روحاني الي قصف المناطق اليمنية و مقتل عدد من أبناء الشعب اليمني المظلوم وقال:"مسألة اليمن ليست قضية منطقية أو سياسية بل هي مسألة انسانية للمنطقة و العالم برمته و يجب إيصال نداء الشعب اليمني الي کافة الموالين للانسان في العالم".
و تطرق الرئيس روحاني الي مخاطر الارهاب وقال:"خلال المحادثات التي أجرينا بشأن مخاطر الارهاب للمنطقة، کانت لدينا رؤية موحّدة تجاه ضرورة التعاون الاقليمي من أجل محاربة الارهاب".
وأضاف الرئيس روحاني:"الذي يظنّون ان الجماعات و التنظيمات الارهابية أداة لصالح سياساتهم في المنطقة يرتکبون خطأ".
و دعا الرئيس روحاني الي وقف اطلاق النار في اليمن بشکل حقيقي وقال:"في الاجتماع المشترﻙ تباحثنا بشأن أهم المستجدات الاقليمية بما فيها أمن سوريا و الظروف المتأزمة في اليمن و تقديم المساعدات لليمن و التشاور و التعاون".
وصرح الرئيس روحاني:"أبناء الشعب اليمني يحتاجون الي الوفود الطبية و المواد الغذائية و الأدوية و الآن مسألة اليمن ليست قضية منطقية أو سياسية بل هي مسألة انسانية للمنطقة و العالم برمته".
وأشار الرئيس روحاني الي أهمية صون البيئة وقال:"تباحثنا في هذه الجولة من المباحثات القضايا المتعلقة بالبيئة".
و من جانبه أعرب الرئيس العراقي فؤاد معصوم في هذا المؤتمر الصحفي المشترﻙ عن شکره لحسن استضافة و کرم رحاب الجمهورية الاسلامية الايرانية منوها الامدادات القيمة التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ اليوم الأول لمحاربة تنظيم داعش الارهابي وقال:"ايران بالاضافة الي مساعدة اللاجئين تساعد الجيش و الشعب العراقيين لمحاربة داعش".
و أوضح الرئيس العراقي ان تنظيم داعش الارهابي عدو للشعب العراقي بل لکافة الشعوب الاقليمية وقال:"اليوم ان الجيش العراقي بل قوات الحشد الشعبي و المتطوعين و قوات بيشمرکة يواجهون جميعا أمام داعش و نشکر الجمهورية الاسلامية الايرانية و کافة الأطراف التي دعمت لعراق في مکافحة داعش".
وأکد الرئيس العراقي اننا کنا معتقدين منذ اليوم الأول بضرورة عدم التدخل العسکري في اليمن وقال:"يجب الترکيز علي الحوار بين الأطياف السياسية باليمن لان الحرب ستؤدي الي الانقسام بين الشرائح المختلفة للشعب اليمني".
وأعلن الرئيس العراقي عن دعمه لمسار المحادثات النووية بين ايران و مجموعة 1+5 وقال:"نري ان حصول هذه المفاوضات الي النتيجة يخدم لصالح دول المنطقة و الموالين للسلام و الأمن في المنطقة و العالم".

الخبر: 87015

- اللقاءات الخارجية

- دولت یادهم و دوازدهم

الاخبار المرتبطة

مختارات