التعامل الاقتصادي الواسع بين طهران و بغداد يصب لصالح الشعبين و تنمية المنطقة/ تدعم طهران دور العراق الاقليمي/ أكد علي ضرورة تنفيذ التعهدات العراقية بخصوص المتطلبات المالية الايرانية/ أكد علي ضرورة متابعة اغتيال الشهيدين الحاج قاسم سليماني و ابومهدي المهندس سياسيا و حقوقيا في الاوساط الدولية

شدد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية و رئيس الوزراء العراقي علي سبل تعزيز العلاقات الثنائية و مستوي الشراكة بين البلدين لصالح الشعبين و الاستقرار و الامن و الثبات الاقليمي.

الأحد ١٢ سبتمبر ٢٠٢١ - ١٨:٢٥

و تابع رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور السيد ابراهيم رئيسي مساء اليوم الاحد في لقائه رئيس الوزراء العراقي مصطفي الكاظمي ان الشعبين الايراني و العراقي لديهما مشتركات تاريخية و ثقافية و مذهبية واسعة قائلا:"المناسبات الثنائية بين الشعبين أكثر و أوسع من النطاق الجغرافي و لاتقدر آية عاملة ثالثة ان تعرقل مسار التنسيق المتجذر بين الشعبين".

و أكد الرئيس ابراهيم رئيسي ان امكانيات التعاون الثنائي بين البلدين أكثر من المستوي الحاضر قائلا:"هناك امكانيات واسعة للتعاون الثنائي و الان زمن الاتفاقيات و التعامل الاقتصادي الكبير لصالح الشعبين و التنمية الاقليمية".

و تابع الدكتور رئيسي:"التعامل الاقتصادي الواسع بين طهران و بغداد يصب لصالح الشعبين و تنمية المنطقة".

و أوضح الرئيس الايراني الدكتور رئيسي انه تدعم طهران دور العراق الاقليمي و نريد تعزيز الامن و الاستقرار بمحورية‌ايران و العراق و دول الجوار بعيدا عن تدخل القوات الاجنبية.

و أكد الدكتور رئيسي:"تدعم طهران الحوار الاقليمي داخل المنطقة بدون تدخل الاجانب".

و أكد الدكتور رئيسي علي ضرورة تنفيذ التعهدات العراقية بخصوص المتطلبات المالية الايرانية.

و أكد علي ضرورة متابعة اغتيال الشهيدين الحاج قاسم سليماني و ابومهدي المهندس سياسيا و حقوقيا في الاوساط الدولية.

و بدوره شدد رئيس الوزراء العراقي مصطفی الکاظمی في هذا الملتقي علي ترابط تاريخي و حضاري و مذهبي عريق و متجذر بين الجانبين قائلا:"بغداد مصممة علي تطوير مستوي العلاقات الثنائية مع طهران في شتي المجالات علي وجه الخصوص القطاع الاقتصادي و التجاري و نتابع تفعيل الامكانيات المتاحة لتطوير المناسبات الاقتصادية في كافة المجالات و الصعد".

 و نوه رئيس الوزراء العراقي بدور الحاج قاسم سلیمانی المرموق فی مکافحة الارهاب قائلا:"جاهزون لتقویة وفد مشترك لمتابعة هذا الاغتیال حقوقیا بشکل وطنی و دولی".

و قدّم الکاظمی تقریرا عن نجاح قمة بغداد داعیا الی دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لدور العراق الفاعل فی المنطقة.

و أشار رئيس الوزراء العراقي الی ضرورة تنفیذ تعهدات بلاده بخصوص ایران مشددا علی المتابعة السریعة لهذه التعهدات.

 

الخبر: 131187  

- آخرین اخبار

- اللقاءات الخارجية