رئیس الجمهوریة فی مهرجان السلطة القضائیة العام:

یجب ان تکون السلطة القضائیة مقتدرة و محترمة لدی الجمیع/نحن فی ظروف الإنجاز و النجاح سیاسیا و حقوقیا و لکن ترید الولایات المتحدة الأمیرکیة ان تکسر شعبنا بالحرب النفسیة و الاقتصادیة/الشعب الایرانی یتمتع بالرفعة و المجد طوال التاریخ و یضحی بنفسه دفاعا عن الدین الحنیف و ایران/الیوم تقع الأعباء الثقیلة علی السلطات الثلاث؛ تهدف الولایات المتحدة الأمیرکیة ازالة الثقة و الأمل الشعبی بالمستقبل

شدد رئیس الجمهوریة فی مهرجان السلطة القضائیة العام ان الیوم یجب ان یکون التوحد و التلاحم و التکاتف أکثر بین السلطات الثلاث مشیرا الی مؤامرات الأعداء عقب أیة انتصارات و انجازات الشعب الایرانی و قال:"الیوم تقع الأعباء الثقیلة علی السلطات الثلاث؛ تهدف الولایات المتحدة الأمیرکیة ازالة الثقة و الأمل الشعبی بالمستقبل".

الخبر: 104954 -

الثلاثاء ٢٦ يونيو ٢٠١٨ - ١٠:٤٨

و تابع حجة الاسلام و المسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی کلمة له أمام المهرجان العام للسلطة القضائیة:"الشعب الایرانی یتمتع بالرفعة و المجد طوال التاریخ و یضحی بنفسه دفاعا عن الدین الحنیف و ایران".

و نوّه الرئیس روحانی فی هذا المهرجان الذی عُقد بتواجد عدد من مسؤولی السلطة القضائیة و مدراء الوطن و قادة القوات المسلحة الایرانیة بمناسبة تکریم أسبوع السلطة القضائیة، بذکری الشهید آیة الله الدکتور بهشتی و قال:"کان آیة الله بهشتی مؤسس السلطة القضائیة و سائسا حکیما و مظلوما".

و أوضح الرئیس روحانی:"کلما نتقارب الی السیرة العملیة للشهید بهشتی رحمه الله، تتزاید شعبیة و انجازات السلطة القضائیة و کان الشهید بهشتی بمثابة الجسر بین الفقه و السیاسة و الأخلاق".

و أکد الرئیس روحانی علی ضرورة الالتفات الأکثر بمادة لـ57 للدستور الایرانی حینما نرید ان نتحدث عن مواد الدستور قائلا:"رغم الاستقلال الذی تتمتع به السلطات الثلاث و هذا الأمر من میزات السلطات الثلاث، لکن کل السلطات تشبه شجرة باسقة و لیست لنا ثلاث شجرات باسم السلطات التنفیذیة و التشریعیة و القضائیة. لیست لدینا ثلاث أنظمة فی المملکة".

و أضاف الرئیس روحانی:"الیوم یجب ان یکون التلاحم و التناغم  الوفاق بین السلطات الثلاث أکثر من أی وقت مضی".

و أشار الرئیس روحانی الی الظروف التی تمر بها البلاد و تواجد الأعداء الذین یقفون بوجه الشعب الایرانی و قال:"کلما حقق الشعب الایرانی نصرا جدیدا، خطط الأعداء مؤامرة جدیدة ضد هذا الشعب".

و تابع الرئیس روحانی:"بعد انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران، خطط الأعداء مؤامرات کبیرة وعلی هذا الشعب حتی لایتم نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و حینما ننظر الی ظروف اجراء الانتخابات و الاستفتاء العام فی الوطن، یمکن ان نتابع ظروف البلاد فی تلك الآیام".

و أضاف الرئیس روحانی:"ان ثورتنا الاسلامیة هی تحقیق الاستقلال و الحریة و النظام الذی یطلبه الشعب الایرانی یعنی نظام الجمهوریة الاسلامیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"الیوم مهمتنا تتمثل فی تعزیز الثقة و الأمل لدی الشعب الایرانی".

و شدد الرئیس روحانی:"یجب ان تکون السلطة القضائیة مقتدرة و محترمة لدی الجمیع".

و أضاف الرئیس روحانی:"نحن فی ظروف الإنجاز و النجاح سیاسیا و حقوقیا و لکن ترید الولایات المتحدة الأمیرکیة ان تکسر شعبنا بالحرب النفسیة و الاقتصادیة".

و شدد الرئیس روحانی:"الشعب الایرانی یتمتع بالرفعة و المجد طوال التاریخ و یضحی بنفسه دفاعا عن الدین الحنیف و ایران".

و تابع الرئیس روحانی:"الیوم تقع الأعباء الثقیلة علی السلطات الثلاث؛ تهدف الولایات المتحدة الأمیرکیة ازالة الثقة و الأمل الشعبی بالمستقبل".

و أردف رئیس الجمهوریة قائلا:"المنتصر الحقیقی هو الشعب الایرانی و القیادة الرشیدة و المسؤولون؛ الیوم أنشطة ایران النوویة مؤیدة من قِبَل الأسرة الدولیة".

 و أکد الرئیس روحانی:"عقب عام 1394، حصلنا علی الظروف الجدیدة و قمنا باجتیاز العقبات الصعبة و استطعنا ان نعید حق انتاج و شراء النفط و حق الشعب الایرانی فی التجارة مع العالم و دعونا دول العالم الی الاستثمار فی ایران و قال:"هذه الانجازات لم تکن مرموقة و طیبة بالنسبة الی الصهاینة و الولایات المتحدة الأمیرکیة و بعض دول المنطقة و یریدون الحاق الخسائر الی الشعب الایرانی".

و تابع الرئیس روحانی:"بعد عام 1394، رکزت جهود الأعداء علی ازالة الاتفاق النووی المبرم و کانت مؤامرتهم الأولی تتمثل فی التخطیط لانسحاب ایران من الاتفاق النووی المبرم و لکن لم یحصلوا علی تحقیق ذلك و قال:"ان الأمیرکیین نقضوا تعهداتهم لکی یجبروا ایران علی الانسحاب من هذا الاتفاق و لکن لم ینجحوا فی ذلك و لم یستطیعوا ان یُخرجونا من الاتفاق النووی المبرم".

و أکد رئیس الجمهوریة:"یتحقق الانتصار للشعب الایرانی علی الأعداء فی ظل الأمل و الثقة فقط و انتصرنا فی کافة المراحل و العقبات المنصرمة کالثورة الاسلامیة و الحرب المفروضة علی البلاد و العقوبات المفروضة اعتمادا علی الأمل و الثقة الشعبیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"یجب علی السلطات الثلاث ان تعزز الأمل و الرجاء و الثقة و الانسجام و الوفاق الوطنی فی ظل قیادة سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و فی هذا السیاق، یتم اجراء الجلسات الأسبوعیة بین السلطات الثلاث".

و أوضح الرئیس روحانی:"اننا سنجتاز المشاکل القائمة و سیشهد الذین کانوا  یریدون ان لاتُحتفل الذکری السنویة الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة، أفضل و أعظم الاحتفالات فی تاریخ الثورة الاسلامیة فی الذکری الـ40 لانتصار الثورة الاسلامیة الایرانیة فی العام الجاری".

الخبر: 104954

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

مختارات