رئیس الجمهوریة فی لقاء مسؤولی النظام الاسلامی مع سماحة القائد الاعلی للثورة الاسلامیة:

کان سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة مرشدا للحکومة فی کافة القرارات/تتم ادارة شؤون البلاد جیدا سواء یبقی الاتفاق النووی المبرم أم لا/سنواصل خطة العمل الشاملة المشترکة دون الولایات المتحدة الامیرکیة اذا تقدر الدول الخمس تحقیق المصالح الایرانیة/لاتستطیع أیة قوة ان تقوم بترکیع الشعب الایرانی فی الظروف التی یتوحد هذا الشعب خلف القیادة الرشیدة

شدد رئیس الجمهوریة فی لقاء مسؤولی النظام الاسلامی مع سماحة القائد الاعلی للثورة الاسلامیة ان شهر رمضان الفضیل شهر الرحمة و المقاومة و الصمود قائلا:"قام الشعب الایرانی بصون النظام و الثورة الاسلامیة و المصالح الوطنیة طوال 40 عاما ماضیا فی کافة الاضطرابات و الصعوبات".

الخبر: 104577 -

الخميس ٢٤ مايو ٢٠١٨ - ٠٩:٥٤

و أشار الرئیس روحانی فی لقاء مسؤولی النظام الاسلامی مع سماحة القائد الاعلی للثورة الاسلامیة الی مقاومة الشعب الایرانی بوجه الضغوط الاجنبیة فی الاعوام الاخیرة و قال:"ما یقوله سادة نظام الولایات المتحدة الامیرکیة لیس جدیدا بل یتعلق بما قبل أربعین سنة ماضیة".

و تابع الرئیس روحانی:"بشأن خروج الولایات المتحدة الامیرکیة من الاتفاق النووی المبرم، عارضت معظم البلدان العالمیة سوی کیان غیر شرعی و بعض البلدان الصغیرة و هذا الامر یعنی انتصار ایران سیاسیا و حقوقیا".

و شدد الرئیس روحانی ان سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة کان دائما مرشدا للحکومة فی کافة القرارات و قال:"حالیا نجری مفاوضات مع الدول الخمس بشأن الاتفاق النووی المبرم و لابد ان نری هل تلتزم هذه الدول بالاتفاق النووی المبرم عملیا؟".

و أشار الرئیس روحانی الی لقائه مع قادة روسیا و الصین و اتصاله مع ساسة الدول الاوروبیة الثلاث فی غضون الاسابیع القادمة و قال:"تتم ادارة شؤون البلاد جیدا سواء یبقی الاتفاق النووی المبرم أم لا".

و أکد الرئیس روحانی ان حصیلة الاجراءات الامیرکیة الاخیرة هی توحد و تکاتف أبناء الشعب الایرانی أکثر مما مضی.

و تابع الرئیس روحانی:"سنواصل خطة العمل الشاملة المشترکة دون الولایات المتحدة الامیرکیة اذا تقدر الدول الخمس تحقیق المصالح الایرانیة".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"لاتستطیع أیة قوة ان تقوم بترکیع الشعب الایرانی فی الظروف التی یتوحد هذا الشعب خلف القیادة الرشیدة".

و تابع الرئیس روحانی ان لدینا الاکتفاء بالذات فی انتاج القمح کما کان الامر فی العامین الماضیین و نتوجه الی الاکتفاء بالذات فی السلع الاساسیة الاخری قائلا:"ان الضغوط و العقوبات لاتؤثر سلبیا علی البرامج فی العام الجری 1397 و ما بعده".

و صرح الرئیس روحانی ان الشعبی الایرانی یستمر بالسیر فی نهجه الدینی و الثوری و الوطنی قائلا:"سنشهد النصر الالهی بفضل المقاومة و الصمود و التقوی و لاریب ان الشعب الایرانی هو المنتصر النهائی فی هذا المطاف".

 

الخبر: 104577

- اللقاءات الداخلية

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات