الدکتور روحانی لدی استقباله المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی:

لاتری ایران أیة قیود لتنمیة المناسبات مع الاتحاد الأوروبی/علی عاتق أوروبا مهمة ثقیلة فی صون التزام کافة الأطراف بالاتفاق النووی

شدد الدکتور روحانی فی لقائه مع المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتری أیة قیود لتنمیة المناسبات مع الاتحاد الأوروبی معربا عن أمله ان نشهد تعزیز خطة العمل الشاملة المشترکة فی الحکومة الثانیة عشرة و تعزیز المناسبات و الشراکة مع الاتحاد الأوروبی.

الخبر: 99924 -

السبت ٠٥ أغسطس ٢٠١٧ - ٠٢:٤٥

و رحّب حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی بقدوم فیدیریکا موغیرینی المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی لحضورها فی مراسم أداء الیمین الدستوریة و قال:"اتخذت ایران و الاتحاد الأوروبی خطوات ایجابیة هامة فی مسار تنمیة العلاقات و الشراکة الثنائیة التی تحظی بالغ الأهمیة فی ظروف التوتر و الأزمات المعقدة فی مختلف مناطق العالم خاصة منطقة الشرق الأوسط".

و وصف الرئیس روحانی خطة العمل الشاملة المشترکة و الاتفاق النووی بین ایران و مجموعة 1+5 مفتاحا رئیسا فی مسار احلال السلام و الاستقرار و تنمیة المناسبات الایرانیة مع دول العالم الأخری و قال:"لعب الاتحاد الأوروبی دوره فی ابرام هذا الاتفاق بشکل جید و الیوم علی عاتق کافة الأطراف مهمة ثقیلة لصون هذا الاتفاق".

و أعرب الرئیس روحانی عن أمله فی اتخاذ الخطوات الجبارة فی احلال الأمن و الاستقرار علی المستوی الدولی بفضل الشراکة و التعاون المشترﻙ بین ایران و الاتحاد الأوروبی.

و تابع الرئیس روحانی:"مازالت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ملتزمة بتعهداتها فی الاتفاق النووی طالما یلتزم الطرف الأخر بالتعهدات و لم ینتهك هذا الاتفاق".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"جزء مهم من تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة یتعلق بالانفتاح فی العلاقات الاقتصادیة و البنکیة و الأنشطة التجاریة و یجب تفعیلها فی أسرع وقت".

و اعتبر الرئیس روحانی سلوك الولایات المتحدة الأمیرکیة بالنسبة الی تعهداتها فی خطة العمل الشاملة المشترکة سببا لقلق کافة الأطراف و قال:"ترﻙ نقض الالتزامات بشکل مستمر من قِبَل الادارة الأمیرکیة و فرض العقوبات الجدیدة علی ایران تأثیرا سلبیا علی الرأی العام الایرانی و یمکن ان یصبح خطوة مدمرة فی مسار تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة".

و تابع الرئیس روحانی لابد ان نسعی لتقویة خطة العمل الشاملة المشترکة أکثر مما مضی حتی نستطیع ان نتخذ الخطوات التالیة لتعزیز الشراکة الثنائیة و الاقلیمیة بین ایران و الاتحاد الأروبی".

و من جانبها أعربت فیدیریکا موغیرینی المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی عن ارتیاحها لمشارکتها فی مراسم أداء الیمین الدستوریة و هنأت إعادة انتخاب الدکتور روحانی رئیسا للجمهوریة و قالت:"انتخاب سیادتکم کرئیس الجمهوریة و المشارکة الشعبیة الواسعة فی الانتخابات دلیل علی أمل و إرادة الشعب الایرانی لتعزیز الأنشطة و برامج الحکومة".

و أوضحت المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی ان الاتفاق النووی له مکاسب مرموقة لایران و الاتحاد الأوروبی مشددة علی ضرورة تعزیز الشراکة الثنائیة فی مختلف المجالات التجاریة و الاقتصادیة و الحوار السیاسی بین ایران و الاتحاد الأوروبی.

و أکدت المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی:"تواجد وفد من الاتحاد الأوروبی فی مراسم الیمین الدستوریة للرئیس الایرانی قرار سیاسی هام و دلیل علی ارادة البلدان الأوروبیة لتعزیز العلاقات مع ایران و صون الاتفاق النووی".

و شددت المفوضة العلیا للسیاسة الخارجیة فی الاتحاد الأوروبی ان کافة الأطراف المفاوضة یجب علیها تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة بشکل صحیح و کامل و قالت:" خطة العمل الشاملة المشترکة لاتتعلق بطرف دون الأطراف الأخری و علی کافة الأطراف المفاوضة و الأسرة الدولیة برمتها ان تحافظ علیها".

و أکدت فیدیریکا موغیرینی علی دعم تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة و التزام ایران بتعهداتها قائلة:"أکدت الوکالة الدولیة للطاقة الذریة فی تقریرها ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التزمت بکافة تعهداتها فی الاتفاق النووی".

الخبر: 99924

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات