الرئیس روحانی فی المؤتمر الصحفی أمام الاعلامیین الوطنیین و الدولیین:

رسالة الانتخابات تتمثل فی الوفاق الوطنی و الحوار الدولی/أعلن شعبنا فی الانتخابات الأخیرة انه لایمکن حذف أیة کتلة و فکرة و حزب/تتعلق ولایة الفقیه و سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة بجمیع أبناء الشعب الایرانی/أعلن شعبنا فی هذه الانتخابات اننا شعب واحد و یجب استماع صوتنا

تطرق الرئیس روحانی مساء الإثنین فی المؤتمر الصحفی أمام الاعلامیین الوطنیین و الدولیین الی أهم قضایا البلاد علی وجه الخصوص التواجد الملحمی المتحمس فی الانتخابات الرئاسیة و بیّن مواقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حیال أهم المستجدات الاقلیمیة و الدولیة.

الخبر: 99166 -

الإثنين ٢٢ مايو ٢٠١٧ - ٠٦:٢٩

و أعرب الرئیس روحانی فی المؤتمر الصحفی أمام الاعلامیین الوطنیین و الدولیین عن شکره لمشارکة الشعب الایرانی المتحمسة فی الانتخابات الرئاسیة الأخیرة معربا عن ارتیاحه لهذه الفرصة السعیدة للتحدث مع أبناء الشعب الایرانی الکبیر عبر وسائل الاعلام قائلا:"شعبنا فی هذه الانتخابات بحضورهم 42 ملیون نسمة عند صنادیق الاقتراع سجلوا تواجدا تاریخیا فی تاریخ البلاد".

و تابع الرئیس روحانی:"أعلن شعبنا فی الانتخابات الأخیرة انه لایمکن حذف أیة کتلة و فکرة و حزب و یجب استخدام إمکانیات الجمیع لبناء ایران الماجدة".

و أضاف الرئیس روحانی:"أعلن شعبنا معارضتهم مع التخریب و الأقوال غیر الصحیحة و أیّدوا مسار الوحدة و التضامن و التلاحم و التعامل و الاعتدال و العقلانیة".

و أوضح الرئیس روحانی:"یحب أبناء شعبنا القوات المسلحة من صمیم القلب و یحب شعبنا وسائل الاعلام و السلطات الأخری و لکن لایقبلون ان تتحول مؤسسة وطنیة الی کتلة خاصة".

و شدد الرئیس روحانی ان ولایة الفقیه و سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة یتعلق بجمیع أبناء الشعب الایرانی و قال:"قال الشعب اننا نحترم المؤسسات و المنظمات و تتعلق هذه المؤسسات الی کافة أبناء الشعب و عارض الشعب تنزیل درجة الحرس الثوری و قوات التعبئة و القوات المسلحة".

و صرح الرئیس روحانی:"یتعلق الحرس الثوری و التعبئة و القوات المسلحة بشکل عام الی جمیع أبناء الشعب و أعلن شعبنا فی هذه الانتخابات اننا شعب واحد و یجب استماع صوتنا".

و أوضح الرئیس روحانی:"صوّت شعبنا بکل القومیات و المذاهب و الأریاف و المدن بشکل موحد و أعلن الجمیع اننا نختار منهجا واحدا و هو منهج الوحدة و التلاحم و الاعتدال و العقلانیة من أجل تحقیق التقدم لایران و اقتصاد البلاد".

و أضاف الرئیس روحانی:"یعرف الشعب ان الاقتصاد لایتقدم دون الوحدة و التضامن و یعرف الشعب ان الاقتصاد یتقدم فی التنافس الاقتصادی المعقول علی أساس کیفیة المحاصیل و ان أبناء الشعب صوّتوا علی أساس البرنامج و کانوا یعلمون ان الاقتصاد و ایجاد فرص العمل أمران ممکنان فی ظل الاستثمار و یمکن الاستثمار فی ظل الأمن و الهدوء و الحریة و التعامل البناء مع العالم".

و تابع الرئیس روحانی:"یرید الشعب انه لایحق لأحد ان یفرض سلائقهم علی الآخرین و یجب علینا ان نتابع القانون و لانعرف أی أحد أو مؤسسة أعلی من القانون و ان السلائق کلها محترمة و لامعنی لفرض السلائق علی الآخرین و ان أبناء الشعب یعلمون معنی الثورة الاسلامیة أفضل من الآخرین".

و أضاف الرئیس روحانی:"رسالة الانتخابات تتمثل فی الوفاق الوطنی و الحوار الدولی و تتمثل رسالة الانتخابات بضرورة ثقة المسؤولین بأبناء الشعب".

و أوضح الرئیس روحانی:"أراد الشعب ان یبلغ رسالة الی العالم باننا مستعدون للتعامل و الشراکة علی أساس الاحترام المتبادل و المصالح المشترکة و أردنا ان نقول للعالم ان تقدّم المنطقة و العالم لایمکن دون التعایش السلمی و رسالة الانتخابات تتمثل فی التضامن الوطنی و الحوار الدولی".

و أکد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول تسویة الملف النووی:"إحدی الأهداف الماضیة و الحاضرة تتمثل فی دعم حقوق المواطنین فی کافة المجالات و الصعد و یجب الحصول علی هذا الدعم فی ظل التلاحم و الانسجام و الإجماع الوطنی".

و أردف الرئیس روحانی قائلا:"إذا استطعنا ان ننجح فی الموضوع النووی، کل هذه الإنجازات حصیلة وفاقنا و تضامننا خلف سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و الحصول علی الوحدة الوطنیة و استطاعت الحکومة ان تستخدم القوة الوطنیة علی الصعید الدولی و استطعنا ان نجتاز الحظر النووی و ان سرّ دعم سائر حقوق المواطنین هو الإنسجام و التکاتف الوطنی و إجماع کافة القوی الوطنیة خلف القائد الأعلی للثورة الاسلامیة".

و شدد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول تقییم رئیس الجموریة بشأن لقاء قادة بعض الدول العربیة الأخیر مع الرئیس الأمیرکی و اتهام ایران بدعم الارهاب و عودة ایران الی الأسرة الدولیة شریطة تخلی ایران عن المقاومة علی وجه الخصوص حرکة حزب الله:"أعتقد ان اجتماع السعودیة اجتماع استعراضی و لایحمل فکرة سیاسیة و عملیة".

و أکد الرئیس روحانی ان مشکلة الارهاب لایمکن حلها عبر عقد الاجتماعات و إعطاء الأموال الی قوة کبیرة قائلا:"ان الشعوب السوریة و العراقیة و اللبنانیة هی التی قاومت أمام الارهاب و قدّم الشعب الایرانی المساعدات الی الشعبین السوری و العراقی و المستشارین العسکریین و یواصل هذا الدعم".

و تابع الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول تنفیذ الوعود خلال الحملة الإنتخابیة:"أبذل قصاری جهودی لتنفیذ الوعود و فی الحکومة الحادیة عشرة، استطعنا ان ننجح فی هذا المجال الی حد کبیر".

و أوضح الرئیس روحانی:"أستنجد جمیع المنافسین و کافة الأحزاب و الکتل و المعارضین لاننا نرید ان نعمل للشعب و الوطن".

و أضاف الرئیس روحانی:"تعالوا الی الوفاق و الوقوف الی جانب بعضنا البعض من أجل إعمار البلاد و سأبذل جهودی للوفاء بالعهود".

الخبر: 99166

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات