الرئیس روحانی فی رسالته الی رئیس الوزراء الباکستانی:

یجب تسلیم عوامل الهجوم الارهابی الأخیر الی محکمة العدل من أجل صون و تعزیز العلاقات الطیبة الأخویة بین البلدین/تستهدف بعض الدول وحدة العالم الاسلامی بحربها بالوکالة

بعث الرئیس روحانی رسالة الی رئیس الوزراء الباکستانی إثر استشهاد 10 حارسا لحدود بلادنا فی حدود میرجاوه معربا خلالها عن أسفه العمیق للعدوان الارهابی علی أراضی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة عبر الحدد الباکستانیة داعیا رئیس الوزراء الباکستانی الی تسلیم عوامل الهجوم الارهابی الأخیر الی محکمة العدل من أجل صون و تعزیز العلاقات الطیبة الأخویة بین البلدین.

الخبر: 98980 -

السبت ٢٩ أبريل ٢٠١٧ - ٠٩:٣١

و جاء فی هذه الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحیم

السید نواز شریف

رئیس الوزراء الباکستانی المحترم

السلام علیکم و رحمة الله

کما تعلمون تم توغل عدد من المسلحین الأشرار الی أراضی ایران عبر الأراضی الباکستانیة و اشتبکوا مع حراس حدود الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و مع الأسف الشدید استُشهد 10 شخصا منهم.

سیادة رئیس الوزراء

مازالت تهتم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بأمن و استقرار و تنمیة و ازدهار باکستان کالأولویة فی تطویر علاقاتها مع الدولة الصدیقة الجارة باکستان و تأسف لاعتداء الجماعات المسلحة الارهابیة عبر الحدود الباکستانیة التی تکرّرت عدة مرات.

لیست هذه مرة أولی التی تعرضت الجماعات الارهابیة الشریرة علی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة عبر الأراضی الباکستانیة و رغم وعود المسؤولین الباکستانیین، نشهد تکرار هذه الأحداث المریرة.

من المؤسف الیوم نشهد ان بعض الدول تستهدف وحدة العالم الاسلامی بحربها بالوکالة و تحاول لتعزیز العنف و انفلات الأمن و الفقر و الحرمان بدل التنمیة و الرقی و الازدهار و الاعتزاز بدعمها اجراءات ارهابیة.

المأمول تسلیم عوامل الهجوم الارهابی الأخیر الی محکمة العدل من أجل صون و تعزیز العلاقات الطیبة الأخویة بین البلدین.

أسأل الله تعالی الصحة و السعادة لسیادتکم و الاعتزاز و الرفعة للشعب الباکستانی.

حسن روحانی

رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

 

الخبر: 98980

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات