رئیس الجمهوریة فی لقائه أهالی محافظة ألبرز:

یوم 12 بهمن یوم خالد فی تاریخ الشعب الایرانی/سماحة آیة الله هاشمی رفسنجانی لم یتراجع عن أیة تضحیات و خدمات فی سبیل مجد ایران/عشرة الفجر فی هذا العام عطرة بتضحیات الإطفائیین

شدد رئیس الجمهوریة ان یوم 12 بهمن یوم خالد فی تاریخ الشعب الایرانی و قال:"أهم مهامنا تتمثل فی تعزیز الأمل لدی الشعب و أیة محاولة لتدمیر الأمل خیانة للبلاد".

الخبر: 97439 -

الثلاثاء ٣١ يناير ٢٠١٧ - ٠٣:٣٨

و أوضح حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء فی لقائه أهالی محافظة ألبرز:"یوم 12 بهمن ذکری وصول الامام الخمینی الراحل الی البلاد و الاستقبال الشعبی الحاشد لسماحته".

و تابع الرئیس روحانی:"عاد الامام الخمینی الراحل الی الوطن بإرادته و أمله و معنویاته السامیة رغم إرادة الحکام المتغطرسین و القوی الکبری فی الظروف التی کان موالوه یقلقون لأمنه".

و وصف الرئیس روحانی یوم 12 بهمن یوم الحریة و الأمل لجمیع الایرانیین و یوم نهایة الظلم و الاستبداد و قال:"أعطی الامام الخمینی الراحل الأمل الحقیقی لأبناء الشعب".

و أعرب الرئیس روحانی عن تکریمه لشخصیة آیة الله هاشمی رفسنجانی أحد الموالین للامام الخمینی الراحل و سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و قال:"سماحة آیة الله هاشمی رفسنجانی لم یتراجع عن أیة تضحیات و خدمات فی سبیل مجد ایران".

و أشاد الرئیس روحانی بتضحیات الإطفائیین فی إنقاذ أبناء الشعب و قال:"عشرة الفجر فی هذا العام عطرة بتضحیات الإطفائیین لأنقاذ أموال الناس و أنفسهم و تنفیذ مهامهم القانونیة و من جهة أخری تواجد أبناء الشعب فی مراسم جثامین هؤلاء الأعزاء بشکل واسع".

و أوضح الرئیس روحانی ان الإیمان و الأمل سببا انتصار الشعب الایرانی رغم کافة الضغوط الداخلیة و الأجنبیة بوجه الکیان المسلح للغایة و قال:"کان الامام الخمینی الراحل مؤملا دائما و خلأب معنویات الأمل و الرجاء فی قلوب الناس".

و شدد الرئیس روحانی ان البعض یریدون إحباط آمال الناس و قال:"نقبّل أیدی المنتقدین و لکن تخریب آمال الناس خیانة للبلاد".

و اعتبر الرئیس روحانی خطة العمل الشاملة المشترکة حصیلة المقاومة و الصمود للشعب الایرانی و توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و قال:"أهم أسباب غضب ترامب لتنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة یتمثل فی الاعتراف بحق التخصیب الایرانی فی هذا الاتفاق".

و أکد الرئیس روحانی اننا بعد مضیّ سنة من تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة، حصلنا علی الإنجازات المرموقة.

و تابع الرئیس روحانی علینا ان نتخذ الخطوات الجبارة من أجل تسویة مشاکل البلاد القائمة و قال:"تسویة موضوع البیئة تحتاج الی الوقت و لابد ان نقوم بتعبئة کافة قدراتنا الوطنیة من أجل حل أزمة البیئة بشکل مستدام".

 

الخبر: 97439

الاخبار المرتبطة

مختارات