الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع نظيره التركي:

الشراكة الوثيقة بين أنقرة و طهران و موسكو ستؤدى الى احلال السلام و الاستقرار في المنطقة

شدد الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع نظيره التركي:"تعاطف تركيا حكومة و شعبا يعكس ان الشعبين الجارين و المسلمين شريكان في الأحزان و الفرحات معا".

الخبر: 97246 -

الجمعة ١٣ يناير ٢٠١٧ - ١١:٣٤

و أعرب الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان عن شكره لتعزئة تركيا حكومة و شعبا بمناسبة رحيل آية الله هاشمي رفسنجاني و قال:"كان آية الله هاشمي رفسنجاني رجل سياسة الذي كان يؤكد على تعزيز العلاقات الودية بين ايران و البلدان الاسلامية و دول الجوار خاصة تركيا".

و تابع الرئيس روحاني:"آمل ان نستطيع لكي نقضي على الارهاب بفضل التعاون بين الحكومتين التركية و الايرانية حتى تشعر شعوب المنطقة بالأمن و الهدوء".

و أعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه لوقف اطلاق النار في سوريا و قال:"علينا ان نسعى لبقاء الهدنة و الشراكة الوثيقة بين أنقرة و طهران و موسكو ستؤدى الى احلال السلام و الاستقرار في المنطقة".

و أشار الرئيس روحاني الى محادثات أستانة بموضوع سوريا و قال:"أرجو ان نشهد الاستقرار في سوريا و المنطقة بفضل الشراكة بين ايران و تركيا".

و من جانبه أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن تعازيه لرحيل آية الله هاشمي رفسنجاني و قال:"كان سماحته سياسيا محترما و كان بذل جهودا قاسية لاحلال السلام و الاستقرار في المنطقة".

و أکد الرئیس الترکی ان بلاده مصممة علی تنمیة الشراکة مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی کافة المجالات و قال:"توثیق العلاقات الثنائیة بین البلدین یؤثر علی مستجدات المنطقة و تؤکد الحکومة الترکیة علی استمرار الحوار الثنائی و الإقلیمی".

و شدد الرئیس الترکی علی ضرورة القضاء علی التنظیمات الارهابیة بالتعاون و المشارکة قائلا:"علی عاتق ایران و ترکیا مهمة ثقیلة فی المنطقة و یجب تعزیز الشراکة بینهما لخفض التوترات الاقلیمیة".

و أشار الرئیس الترکی الی الهدنة فی سوریا و محادثات أستانة و قال:"علینا ان نحاول لتعزیز قواعد الهدنة فی سوریا".

الخبر: 97246

- الحوارات الهاتفیّة

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات