الرئیس روحانی فی حواره مع وسائل الاعلام الفرنسیة:

لم تکن ایران منعزلة عن الأسرة الدولیة/تری الولایات المتحدة الأمیرکیة ان ایران قوة إقلیمیة مؤثرة فی مکافحة الارهاب/علی السعودیین ان یعثروا علی حل لاستئناف العلاقات

أعرب الرئیس روحانی فی حواره مع وسائل الاعلام الفرنسیة (قناة فرنس 24 و إذاعة فرنس کولتور و صحیفة لوموند) عن أمله ان تخدم مکاسب زیارته الی روما و باریس لمصلحة الشعوب الایرانیة و الفرنسیة و الایطالیة و السلام و الاستقرار الإقلیمی.

الخبر: 91705 -

الأحد ٣١ يناير ٢٠١٦ - ١٠:٥٨

و تطرق حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی فی هذا الحوار مع وسائل الاعلام الفرنسیة مساء الخمیس بالعاصة الفرنسیة باریس الی مواقف بلادنا حیال العلاقات الایرانیة مع ایطالیا و فرنسا و المستجدات الإقلیمیة و الدولیة.

و جاء فی هذا الحوار:

أکد الرئیس روحانی :"لم تکن ایران منعزلة عن الأسرة الدولیة سواء قبل إبرام الاتفاق النووی أو بعده. إذا اقترحتُ أمام الجمعیة العامة للأم المتحدة قرار عالم خالٍ من العنف و التطرف تمت المصادقة علیه بالاجماع سنة 2013 و کانت لدی لقاءات مع بعض القادة الأوروبیین علی هامش اجتماع الجمعیة العامة للأم المتحدة و کانوا جمیعا غیر راضین لفرض العقوبات و کانوا یقولون ان مسار الحظر مسار غیر صحیح".

و أوضح الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول العلاقات الدبلوماسیة مع الولایات المتحدة الأمیرکیة:"هناﻙ قضایا معقدة بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة طوال 37 سنة ماضیة و نرید الآن تخفیف التوتر مع الولایات المتحدة الأمیرکیة و أمامنا مسافة شاسعة لتسویة المشاکل العالقة. هذه القضایا معقدة و ستتم تسویتها یوما ما لان الخلافات لاتبقی بین البلدین و لکن لایمکن حل جمیع القضایا و الأزمات فی فترة قصیرة".

وأضاف الرئیس روحانی:"تغیرت الظروف بالمقارنة الی الماضی و أشعر الأمیرکیون ان ایران قوة إقلیمیة مؤثرة فی مکافحة الارهاب و هذه المسألة هامة للغایة و ان التوغل الایرانی و اجراءات ایران المؤثرة فی المنطقة الی جانب کون ایران دولة دموقراطیة و عدم تأخیر إجراءات الانتخابات فی ایران و لو بمدة یوم واحد أو ساعة واحدة فی حین ان بعض الشعوب الإقلیمیة لاتعرف الانتخابات و لم تشهد أبدا صنادیق الاقتراع و لایمکن مقارنة ظروف ایران مع بعض الدول".

وأشار الرئیس روحانی الی العلاقات الایرانیة السعودیة قائلا:"من المؤسف هناﻙ مستجدات و أحداث مریرة للغایة کتنفیذ حکم الإعدام بحق عالم دینی کبیر ضد القرارات و القوانین و یُعتبر هذا اجراء ضد اسلامی و ضد انسانی. هذا الحکم أدی الی استغراب الجمیع حتی أدانته البلدان الغربیة و لم یقل أحد ان هذا عمل صحیح و فی ایران تم تشجیع عواطف و أحاسیس أبناء الشعب و لکن الحادثة التی وقعت فی السفارة السعودیة لم تکن صحیحة و أدانها جمیع المسؤولین و کان عملا قبیحا و أصدرتُ أوامر الی السلطات الأمنیة و التنفیذیة ان یتم اعتقال منفذی هذا الاجراء".

وتابع الرئیس روحانی:"الذی قطع العلاقات لابد ان تقوم بإیجاد ظروف متاحة و علی السعودیین ان یعثروا علی حل لاستئناف العلاقات".

و شدد الرئیس روحانی بشأن جهوزیة ایران لانضمام الی التحالف الأمیرکی أو الفرنسی:"هناﻙ تحالف بین ایران و روسیا و العراق و سوریا و هناﻙ تحالفات أخری و ایران من أعضاء التحالف و مازلنا نکافح الارهاب عملیا و لو لا مساعدة العراق حکومة و شعبا ربما کات معظم المدن العراقیة حتی بغداد یتم سقوطها".

وأضاف الرئیس روحانی بشأن لقاء الدکتور روحانی مع نظیره الفرنسی السید هولاند و تقارب البلدین لمواجهة الارهاب فی العراق و سوریا:"تباحثنا مع السید هولاند مرارا و تحدثنا عن الارهاب و الیوم أجرینا مباحثات مفصلة و من ضمنها موضوع الارهاب فی المنطقة بإمکاننا ان نتعاون بشکل وثیق و نستغل نفوذنا لإرساء الأمن و الاستقرار".

 وصرح الرئیس روحانی:"هناﻙ جماعات فی داخل سوریا التی تحارب الجیش السوری أحیایا و تحارب مع بعضها البعض و هناﻙ تدخل خارجی سافر فی شؤون سوریا الداخلیة و یتم إرسال الأسلحة المتنوعة الی الارهابیین. موضوع سوریا معقد للغایة و یجب ان یکون حله سیاسیا و یجب علینا ان نبذل جهودنا للعثور علی حل و لکن لابد ان یکون وضوع الارهاب أولویة و یجب القضاء علی الارهاب و الارهابی فی سوریا و إعادة الأمن و عودة اللاجئین الی وطنهم".

وأضاف الرئیس روحانی:"الشعب السوری لابد ان یقرروا لأنفسهم. علینا ان نساعد لارساء الأمن و الاستقرار فی سوریا حتی یعود اللاجئون الی وطنهم".

 

الخبر: 91705

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات