الرئیس روحانی و نظیره الفرنسی:

مصممون علی فتح صفحة جدیدة فی العلاقات الثنائیة بین طهران و باریس/یبنی مستقبل العلاقات الثنائیة بین البلدین علی القاعدة الوثیقة

أکد الرئیس روحانی و نظیره الفرنسی فرانسوا هولاند ان البلدین صممین علی فتح صفحة جدیدة فی العلاقات الثنائیة بین طهران و باریس فی کافة المجالات المرغوبة فیها خاصة الشراکة الاقتصادیة.

الخبر: 91680 -

الجمعة ٢٩ يناير ٢٠١٦ - ١٠:١٢

وشدد حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی و نظیره الفرنسی فرانسوا هولاند مساء الخمیس فی الاجتماع المشترﻙ بین الوفدین الایرانی و الفرنسی رفیعی المستوی علی بناء مستقبل العلاقات الثنائیة بین البلدین علی القاعدة الوثیقة.

و اعتبر الرئیس روحانی فی هذا الملتقی فرنسا دولة التی تتمتع بالعشب الکبیر المؤثر علی المستوی العالمی قائلا:"تحظو ایران الاسلامیة أهمیة بالغة بمناسباتها مع فرنسا و تستعد لتطویر هذه المناسبات فی کافة المجالات و الصعد".

وأوضح الرئیس روحانی:"رغم ان الاتفاق النووی لم یکن سهلا و لکن یدل علی الارادة الجادة لدی الطرفین لاجتیاز مرحلة صعبة و یجب الترکیز علی المستقبل".

وصرح الرئیس روحانی:"کانت العقوبات المفروضة خسارة للطرفین و لکن حان زمن التعویض عنها و تعزیز التعاون فی کافة المجالات علی وجه الخصوص المجالات الاقتصادیة و التوثیق علی مذکرات الشراکة مؤشر واضح علی الارادة الوثیقة للبلدین من أجل تنمیة الشراکة".

وأشار الرئیس روحانی الی سابقة التعاون الثقافی بین البلدین قائلا:"من الضروری تعزیز الشراکة الثقافیة و الأکادیمیة بین البلدین الی جانب نقل التجارب فی مجال السیاحة".

وأشار الرئیس روحانی الی موضوع الارهاب و ضرورة التعاون لمکافحة هذه الظاهرة المشؤوة خاصة فی المنطقة قائلا:" الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة جادة فی مکافحة الارهاب و من الضروری تعاون البلدین فی هذا المجال و المجالات الأخری".

و من جانبه أکد الرئیس الفرنسی فرانسوا هولاند فی هذا اللقاء ان هناﻙ صفحة جدیدة فی العلاقات الثنائیة بین طهران و باریس بل المناسبات بین ایران و الأسرة الدولیة قائلا:"تعزم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و جمهوریة فرنسا کالدولتین الحضارتین علی تمتین العلاقات الثنائیة".

وأضاف الرئیس الفرنسی:"قطع الشراکة الثنائیة بین ایران و فرنسا فی الأعوام المنصرمة یلحق الخسارة للبلدین و نرید بناء مستقبل أفضل فی العلاقات الثنائیة بین البلدین".

وتابع الرئیس الفرنسی اننا نرید بناء العلاقات الثنائیة علی قاعدة وثیقة و تستعد الشرکات الفرنسیة للمشارکة الفاعلة فی ایران قائلا:"علینا ان نوفر أرضیات الرفاهیة و التنمیة و التقدم لشعبینا و نتوصل الی أهدافنا عبر التبادل الثقافی و الاقتصادی و العلمی و الاجتماعی و التقنی".

 

الخبر: 91680

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات