الرئیس روحانی فی الملتقی التجاری لایران و ایطالیا:

ایران أکثر دول المنطقة أمنا و استقرارا/نستعد لقبول المستثمرین الأجانب فی ایران/علینا ان نتابع تحقیق سیاسة الربح لجمیع الأطراف

أکد الرئیس روحانی فی الملتقی التجاری لایران و ایطالیا علی تحقیق سیاسة الربح لجمیع الأطراف فی المجال الاقتصادی قائلا:" الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بصفتها أکثر دول المنطقة أمنا و استقرارا تستعد لقبول المستثمرین الأجانب و منهم الایطالیین".

الخبر: 91553 -

الثلاثاء ٢٦ يناير ٢٠١٦ - ٠٣:٠٧

و أوضح حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی الیوم الثلاثاء:"ألحقت خسارة للاتحاد الأوروبی و ایران نتیجة قرار الحظر المفروض و الآن بفتح صفحة جدیدة فی العلاقات الثنائیة بین طهران و العالم، حان زمن التعویض عن الخسائر".

وأشار الرئیس روحانی الی مکاسب الحکومة الحادیة عشرة فی القطاع الاقتصادی و الخروج من الرکود و بدایة الانتعاش الاقتصادی طیلة العامین المنصرمین قائلا:"تم تحقیق هذه المعطیات فی ظروف استمرار الحظر الظالم المفروض".

وشدد الرئیس روحانی ان کافة البلدان بما فیها بلدان الاتحاد الأوروبی کانت تتابع النجاح فی الاتفاق النووی وقال:"نتیجة المفاوضات هی الربح لجمیع الأطراف و تخدم لمصلحة الجمیع".

و اعتبر الرئیس روحانی هذا الملتقی من آثار و نتائج الاتفاق النووی و رفع العقوبات المفروضة قائلا:"الیوم تتوفر الظروف للاستثمار و نقل التقنیة و تتابع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعاملها الاقتصادی علی مبدأ الربح لکافة الأطراف".

و أوضح الرئیس روحانی ان ایران أکثر دول المنطقة أمنا و استقرارا قائلا:"لاتنوی ایران شن الهجوم علی أیة دولة و لاترید التدخل فی شؤون الدول الداخلیة و لکن فی نفس الوقت تدافع عن أراضیها بکل اقتدار و من جهة أخری القوانین الراهنة فی ایران موثوقة بها تماما و لم ینتهك الشعب الایرانی تعهداته الدولیة مهما کانت الظروف".

وأشار الرئیس روحانی الی الامکانیات الایرانیة الواسعة لاستقطاب الاستثمار و التعاون الاقتصادی المشترﻙ مع الدول الأخری قائلا:"الاقتصاد الایرانی الیوم اقتصاد جدید و فی مثل هذه الظروف تستعد لاستقطاب الاستثمار الخارجی بشکل کامل و نرحب به".

وأشار الرئیس روحانی الی سابقة الشراکة الاقتصادیة بین ایران و ایطالیا قائلا:"مصممون علی تنمیة خطوط سکة الحدید و الموانئ".

و تناول الرئیس روحانی أرضیات التعاون المشترﻙ بین طهران و روما فی مختلف المجالات الاقتصادیة و الصناعیة و الثقافیة وقال:"فی الظروف الراهنة نستعد تماما لاستقطاب رؤوس الأموال و التقنیات الحدیثة و تشکسل السوق المشترکة و تدعم القوانین الایرانیة هذا النوع من الشراکة".

و وصف الرئیس روحانی إحراز التنمیة و إیجاد فرص العمل إحدی طرق مکافحة العنف و التطرف بشکل حقیقی علی المستوی الدولی وقال:"ان التخلف و البطالة سبب لتجنید التنظیمات الارهابیة".

وتابع الرئیس روحانی:"یجب توفیر الظروف للرفاه و الرغد الاجتماعی من أجل التنمیة الثقافیة و ان التقدم الثقافی بمعنی مکافحة الاغتیال و العنف".

و فی هذا الملتقی، أشار وزیر الخارجیة الایطالی الی ارادة بلاده الجادة لتطویر العلاقات مع طهران قائلا:"بدأت الصفحة الجدیدة فی العلاقات الایجابیة البناءة بین البلدین و هذا الاتفاق نموذج لتسویة قضایا المنطقة باجراء المفاوضات و الحوار".

واعتبر وزیر الخارجیة الایطالی زیارة الدکتور روحانی الی بلاده عقد إبرام الاتفاق النووی قیمة من الناحیة التاریخیة قائلا:"هذه الزیارة نابعة عن الوداد العریق و الصداقة القدیمة بین الشعبین الایرانی و الایطالی".

و أوضح وزیر الخارجیة الایطالی:"الیوم ترغب الشرکات الاقتصادیة الایطالیة فی تطویر مستوی علاقاتها مع الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

 

الخبر: 91553

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات