الرئیس روحانی فی المؤتمر الصحفی المشترك مع رئیس الوزراء الایطالی:

بدأت صفحة جدیدة فی العلاقات الثنائیة بین ایران و ایطالیا/مصممون علی تعزیز مستوی التعاون فی کافة المجالات/تقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی الخطوط الأمامیة لمکافحة الارهاب

أکد الرئیس روحانی ان صفحة جدیدة بدأت فی العلاقات الثنائیة بین ایران و ایطالیا و مصممون علی تعزیز مستوی التعاون فی کافة المجالات.

الخبر: 91532 -

الثلاثاء ٢٦ يناير ٢٠١٦ - ٠٩:١٢

وتابع حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی فی المؤتمر الصحفی المشترك مع رئیس الوزراء الایطالی مساء الاثنین:"تُعتبر مجالات الطاقة و التقنیات المتطورة و الصناعة و المنجم و الزراعة و الثقافة من مجالات التعاون المشترﻙ بین البلدین و لدی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة جهوزیة کاملة لدخول رؤوس الأموال و التکنولوجیة الجدیدة و الشراکة لإنتاج و تصدیر البضائع المشترکة".

و اعتبر الرئیس روحانی العلاقات الثنائیة بین ایران و ایطالیا بالعریقة للغایة قائلا:"کانت ایطالیا فی فترة ما أولی الشرکاء التجاریة لایران فی الاتحاد الأوروبی و نثق بان الشراکة الثنائیة بین البلدین تتطور فی المرحلة الجدیدة".

وأشار الرئیس روحانی الی ضرورة الاستثمار المشترﻙ فی المجالات المرغوبة فیها قائلا:"بإمکان ایران بتمتعها موقعا مرموقا و حلقة اتصال بین أسیا المرکزیة و القوقاز و محیط الهند ان تصبح مرکزا للتصدیر المشترﻙ".

وأشار الرئیس روحانی الی ضرورة مشارکة القطاع الخاص للبلدین بشکل أفضل و قال:"تدعم الحکومتان أنشطة القطاع الخاص للبلدین".

وتناول الرئیس روحانی موضوع السلام و الأمن الإقلیمی قائلا:"نقوم بتعزیز الشراکة لمصلحة الشعبین و السلام و الاستقرار علی الصعیدین الإقلیمی و الدولی أکثر مما مضی".

وأوضح الرئیس روحانی:" تقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی الخطوط الأمامیة لمکافحة الارهاب و کما کان هناﻙ تعاون بین ایران و ایطالیا فی فترة لإحلال السلام و الاستقرار فی أفغانستان تواصلان هذه الشراکة لإحلال السلام الإقلیمی".

وأضاف الرئیس روحانی:"ترغب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و ایطالیا ان تشهدا احلال الأمن و الاستقرار فی سوریا و العراق و أفغانستان و لیبیا و هذا الأمر بحاجة الی التعاون و التنسیق الثقافی و السیاسی و الاستخباراتی".

وأشار الرئیس روحانی الی موضوع خطة العمل الشاملة المشترکة قائلا:"الاتفاق النووی أظهر ان الدبلوماسیة أفضل الطرق لتسویة القضایا و السلام المستدام و لماذا لا تتحول خطة العمل الشاملة المشترکة الی نموذجة لتسویة المستجدات الإقلیمیة و الدولیة خاصة المشاکل و الأزمات المتفاقمة فی الشرق الوسط؟".

و من جانبه أکد رئیس الوزراء الایطالی فی هذا المؤتمر الصحفی ان المشترکات الثقافیة و العلاقات العریقة بین الحضارتین الایرانیة و الرومیة سند قوی للعلاقات الثنائیة بین الشعبین.

وأشار رئیس الوزراء الایطالی الی أهمیة إبرام الاتفاق النووی قائلا:"هذا الاتفاق بدایة صفحة جدیدة فی المناسبات و العلاقات الایرانیة مع العالم بل خطوة هامة لإرساء السلام و الأمن للمنطقة برمتها".

وصرح رئیس الوزراء الایطالی:"أظهرت خطة العمل الشاملة المشترکة إذا استطعنا ان نحصل علی الاتفاق بشأن الموضوع النووی بإمکاننا ان نحصل علی اتفاق و تفاهم تجاه المستجدات الإقلیمیة".

وأشار رئیس الوزراء الایطالی الی دور ایران فی المستجدات الإقلیمیة قائلا:"بإمکان ایران ان تلعب دورا هاما و مرموقا فی التصول الی السلام و الدموقراطیة فی المنطقة و لایران دور نشیط فی مکافحة الارهاب و الارهابیین".

 

الخبر: 91532

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات