الرئیس روحانی فی رسالته الی أبناء الشعب الایرانی:

وصلت خطة العمل الشاملة المشترکة الی نهایة الأمر/ خطة العمل الشاملة المشترکة نهایة المقامة و التدبیر و ارادة الشعب الذی یعارض الحرب و العنف/فتحت صفحة جدیدة فی العلاقات بین ایران و العالم

بعث الرئیس روحانی رسالة الی أبناء الشعب الایرانی بمناسبة حصول ایران علی الاتفاق النووی و تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة مؤکدا خلالها ان خطة العمل الشاملة المشترکة وصلت الی نهایة الأمر معربا عن تهانیه بمناسبة هذا الانتصار موضحا:"الیوم فی عصر ما بعد العقوبات نحتاج الی التنمیة و العمل و الاستثمار و استخدام الفرص الجدیدة".

الخبر: 91299 -

الأحد ١٧ يناير ٢٠١٦ - ٠٨:٢٧

و جاء فی هذه الرسالة:

یا شعب ایران الرشید البطل، الیوم وصلت خطة العمل الشاملة المشترکة الی نهایة الأمر.

هنیئا لکم هذا المجد و الانتصار.

هناﻙ بعض الأوقات فی تاریخ أی شعب التی تظهر مکانة ذلك الشعب. و الآن حانت إحدی هذه اللحظات التاریخیة و تحققت ارادة الشعب الایرانی المؤثر فی التاریخ و یُسمع صوت السلام و الاعتزاز و ثقافة ایران الاسلامیة فی العالم. نحن کایرانیین باجتیاز کافة العداءات و المؤامرات، فتحنا صفحة جدیدة فی علاقات بلادنا مع العالم.

الیوم بإعلان تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة بشکل رسمی، انتهی تأزیم الملف النووی الایرانی و تم الغاء العقوبات الظالمة علی الشعب الایرانی و أثبتت حقوق الشعب الایرانی النوویة و أصبح الاقتصاد الایرانی علی طراز عالمی. استطعنا بعون الله تعالی و عنایة الامام المهدی أرواحنا له الفداء و باعتماد فتوی سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة بشأن تحریم السلاح النووی و أصوات الشعب الایرانی و خبرات الدبلوماسیین و قدرات العلماء النووییین ان نحصل علی اتفاق فی المحادثات المعقدة مع العالم بالاعتزاز و الاقتدار.

مررنا بعقبة وعرة فی المجال الاقتصادی و استراتیجیتنا الوطنیة مازالت استراتیجیة الاقتصاد المقاوم و لکن هذا الاقتصاد المقاوم لیس معارضا مع الاقتصاد العالمی بل یرافقه.

الیوم تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة لاتلحق الخسارة لأیة بلدة و ان أصدقاء ایران فرحون و علی المتنافسین ان لا یقلقوا. لسنا تهدیدا لأیة حکومة أو شعب و نستعد لصون السیادة الوطنیة الایرانیة و ان نرسل رسالة السلام و الاستقرار و الأمن الی المنطقة و العالم.

ان الانتصار فی المفاوضات النوویة لیس انتصارا لکتلة خاصة أو حزب خاص و تنفیذ خطة العمل الشاملة المشترکة لایلحق الخسارة لأی طرف أو فئة و خطة العمل الشاملة المشترکة نهایة المقامة و التدبیر و ارادة الشعب الذی یعارض الحرب و العنف و اختار منهج المنطق و الحوار و اجراء المفاوضات.

الشعب الایرانی الشریف

الآن تم الغاء سلاسل العقوبات و تجسّد اعتزاز و استقلال البلاد و حان وقت البناء و الفخر. أنتم مررتم بالعقوبات بالصبر و الرفعة و الیوم فی عصر ما بعد العقوبات نحتاج الی التنمیة و العمل و الاستثمار و استخدام الفرص الجدیدة.

أعرب عن شکری و تقدیری للشعب الایرانی و سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و المراجع الکبار و الحکومات السابقة و جهاز الدبلوماسیة فی الوطن و البرلمان الایرانی و أسجد لله تعالی شکرا له و أقدّم هذه اللحظة التاریخیة الی جمیع الشهداء و خاصة الشهداء النوویین الذین علّمونا ان حصیلة الجهود و الصبر هی الاعتزاز و الفخر.

أشکر جمیع المواطنین الأعزاء أینما کانوا لمرافقتهم مع حکومة التدبیر و الأمل بغیة التوصل الی الاتفاق النووی و إنهاء العقوبات المفروضة.

السلام علیکم أیها الشعب الایرانی الغیور؛ سَلامٌ عَلَیکُم بِمَا صَبَرتُم

حسن روحانی

رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة  

 

الخبر: 91299

- النداءات و الرسائل

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات