رسالة الرئیس روحانی إثر استشهاد الشیخ نمر باقر النمر:

إجراء الحکومة السعودیة مدان و فی اطار السیاسات الطائفیة و إثارة الارهاب و التطرف/السفارات فی ظل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و یجب تأمین أمنها/یجب القیام بتعریف عوامل التحرکات المتطرفة فی طهران و مشهد الی السلطة القضائیة

بعث الرئیس روحانی برقیة تعزئة بناسبة استشهاد الشیخ نمر باقر النمر مؤکدا ان إجراء الحکومة السعودیة مدان و فی اطار السیاسات الطائفیة و إثارة الارهاب و التطرف.

الخبر: 91135 -

الأحد ٠٣ يناير ٢٠١٦ - ٠٢:١٧

و جاء فی رسالة حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی:

بسم الله الرحمن الرحیم

ان خبر تنفیذ حکم الإعدام بحق الشیخ نمر باقر النمر أثار موجة الأسف و الخزن فی المجتمعات الإسلامیة و أنا أستنکر هذا الإجراء غیر الإنسانی الذی یعارض حقوق الانسان و القیم الإسلامیة و أعزی عائلة الشهید الشیخ نمر باقر النمر و العلماء العظام و المسلمین بشکل عام.

لاشك ان الحکومة السعودیة بهذا العمل غیر الإسلامی شوهت سمعتها بین دول العالم خاصة البلدان الإسلامیة أکثر مما مضی. هذا الإجراء فی اطار السیاسات الطائفیة و إثارة الارهاب و التطرف.

الشعب الایرانی المسلم رغم استنکاره الشدید لهذا الإجراء غیر الإسلامی الی جانب جمیع مسلمی العالم، لایسمح ان تصبح هذه الجریمة ذریعة لتنفیذ الإجراءات و التصرفات غیر القانونیة و تشویة سمعة نظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة المقدس.

تحرﻙ البعض فی طهران و مشهد من جانب بعض المتطرفین و إلحاق الخسارة للسفارة و القنصلیة السعودیة التی یجب تأمین أمنهما فی ظل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لیس مبررا و یُعتبر إساءة لنظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة. لدی مسؤولی النظام عزم حازم لمواجهة هذه الأعمال المجرمة بشکل قاطع.

لذلك أدعو وزارة الداخلیة ان تتعرف علی عوامل هذا الهجوم بالتعاون مع السلطة القضائیة المحترمة و وزارة الأمن المحترمة من أجل القضاء علی مثل هذه الاجراءات القبیحة و یتضمن الأمن الکامل لممثلی الدول السیاسیین فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

 نسأل الله تعالی ان یحشر الشیخ النمر مع شهداء کربلاء و یعزز الإسلام و المسلمین.

حسن روحانی

رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة  

الخبر: 91135

- النداءات و الرسائل

- اخبار برگزیده

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات