أصدر الرئیس روحانی أمرا لوزیر الدفاع إثر السیاسات الأمیرکیة العدائیة:

یجب التسریع فی إنتاج أنواع الصواریخ/القوة الدفاعیة لایران سبب لإرساء الأمن و الإستقرار فی المنطقة

أشار الرئیس روحانی الی استمرار السیاسات العدائیة و التدخلات الأمیرکیة غیر القانونیة فی مجال حق تعزیز القوة الدفاعیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و أصدر أمرا لوزیر الدفاع مؤکدا خلاله علی التسریع فی إنتاج أنواع الصواریخ بشکل جاد.

الخبر: 91118 -

الجمعة ٠١ يناير ٢٠١٦ - ٠٩:١٢

و جاء فی هذا الأمر الذی أصدره الرئیس روحانی للعمید دهقان وزیر الدفاع و إسناد القوات المسلحة:

باسمه تعالی

العمید الدکتور حسین دهقان

وزیر الدفاع و إسناد القوات المسلحة المحترم

السلام علیکم

نظرا الی نوایا الحکومة الأمیرکیة فی استمرار السیاسات العدائیة و التدخلات غیر القانونیة فی مجال حق تعزیز القوة الدفاعیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و تزاید عدد المنضمین الی قائمة العقوبات الظالمة، من اللازم ان یتسرع مسار إنتاج أنواع الصواریخ التی تحتاج الیها القوات المسلحة بشکل جاد.

إذا تتکرر هذه الاجراءات الخاطئة و التدخلیة من جانب الولایات المتحدة الأمیرکیة، علی عاتق وزارة الدفاع و إسناد القوات المسلحة ان تخطط لتطویر القوة الصاروخیة للبلاد باستخدام کافة إمکانیاتها.

أؤکد ان القوة الدفاعیة لایران سبب لإرساء الأمن و الإستقرار فی المنطقة و لیست تهدیدا ضد الآخرین بل تهدف صون السیادة الوطنیة و الاستقلال للوطن و مکافحة ظاهرة الارهاب و التطرف المشؤومة لمصلحة المنطقة و العالم المشترکة.

أعلنت حکومة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة طوال المحادثات النوویة انها لاتتفاوض حول قوتها الدفاعیة الشرعیة و منها البرنامج الصاروخی و لا تقبل أیة قیود فی هذا المجال تأکیدا علی حقها الشرعی فی الدفاع عن النفس.

من الواضح ان برنامج ایران الصاروخی لیس جزء من خطة العمل المشترکة الشاملة و کما أُعلِنَت کرارا ان السلاح النووی لیست له أیة مکانة فی استراتیجیة ایران الدفاعیة و لذلك یستمر مسار إنتاج الصواریخ البالستیة کأداة هام للدفاع عن البلاد بالقوة.

حسن روحانی

رئیس الجمهوریة

 

الخبر: 91118

- الآوامر الرئاسیة

- اخبار برگزیده

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات