الرئیس روحانی فی مراسم افتتاحیة المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة:

لیس لدینا هلال شیعی أو سنی بل هناﻙ بدر إسلامی/یجب ان یکون صراخ العالم الاسلامی صراخ نهایة العنف و بدایة التعاون

شدد الرئیس روحانی فی مراسم افتتاحیة المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة انه یجب ان یکون صراخ العالم الاسلامی صراخ نهایة العنف و بدایة التعاون وقال:"الیوم تلبیة نداء نبی الإسلام الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم رهینة بالوحدة و التضامن و التجنب عن العنف و رواج الوداد الإسلامی".

الخبر: 91064 -

الأحد ٢٧ ديسمبر ٢٠١٥ - ١١:٣٩

و هنأ الرئیس روحانی فی کلمة له أمام مشارکی مراسم افتتاحیة المؤتمر الدولی للوحدة الاسلامیة فی العاصمة طهران، ذکری مولد النبی الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم و سبطه الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام وقال:"إذا کانت مشکلتنا سابقا تتمثل فی مجزرة القوی الخارجیة للمسلمین و نهب ثرواتهم و احتلال أراضیهم، الیوم نواجه ظروفا التی تقصف خلالها دولة إسلامیة برایة الإسلام المسلمین و تقتل بعض التنظیمات المسلمین بذریعة الدیانة أو الإسلام أو الجهاد".

وتابع الرئیس روحانی:"ربما لن نظن ان الکیان الصهیونی یُنسی کالمنتهك الحقیقی ویقف الی جانب و تتحول أخبار مجازر المسلمین من جانب المدعین للإسلام و برایة التی فیها إسم الله تعالی و نبی الإسلام الأعظم(ص)  الی الأخبار الرئیسة".

وأوضح الرئیس روحانی:"مازال الأعداء یقومون بتعریف الإسلام کدیانة العنف و القتل حتی الآن و الیوم عدد قلیل من داخل الأمة الإسلامیة یقومون بتعریف الإسلام کدیانة القتل و إراقة الدماء و الظلم".

وأضاف الرئیس روحانی علی عاتق الجمیع مسؤولیة ثقیلة قائلا:"قبل العامین حینا قدمت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مبادرة مکافحة العنف و التطرف فی الأمم المتحدة، رغم مصادقة کافة الدول الإسلامیة و غیر الإسلامیة علیها و لکن لم تُشهد أیة خطوة عملیة التی تدل علی حسن النوایا تجاه هذا المقترح".

وصرح الرئیس روحانی:"لاشك ان العنف الفکری مبدأ العنف العملی وان التفکیر النابع عن الاستنباط غیر الصحیح یحوّل العنف الی القول ثم یحوّل الی الخطاب و المنهج".

وأکد الرئیس روحانی:"من المؤسف جدا هناﻙ بعض المدارس باسم الدیانة و لکن لدیها تفاسیر و تأویلات عنیفة عن الدیانة و بدل ان تجعل الهویة الإسلامیة بوجه الإلحاد والکفر، تسعی لمواجهة الشیعة و السنة".

وأوضح الرئیس روحانی ان التکفیر نابع عن العنف الفکری و الرجعیة و عدم الإعتدال قائلا:"لماذا لاتُؤسس مدارسنا علی مبدأ التوحید و المعاد و هل الإسلام إلا کلمة لاإله إلا الله و محمد رسول الله؟".

وتابع الرئیس روحانی ان لدینا مناط ککتاب الله تعالی الذی هو الأساس الإیمانی و الإعتقادی بالنسبة لنا قائلا:"هناﻙ مشترکات عدیدة بیننا فی معظم الکلمات و السیرة النبویة(ص) کالمصدر الموثوق به".

وشدد الرئیس روحانی ان البعض یطرحون موضوعا مسمیا بالهلال الشیعی و هذه فکرة خاطئة قائلا:" لیس لدینا هلال شیعی أو سنی بل هناﻙ بدر إسلامی".

وأکد الرئیس روحانی علی ضرورة الوحدة و التکاتف بین المسلمین وقال:"تدمیر سوریا و معالمها الأثریة و الحضاریة و نهب نفط الشعب السوری و شرائها لی الآخرین لمصلحة من؟ إضعاف دولة التی قاومت بوجه المعتدی الحقیقی یعنی الکیان الصهوینی طوال الأعوام العدیدة لمصلحة من؟".

وأضاف الرئیس روحانی:"هل یُعتبر إضعاف سوریا لمصلحة العالم الاسلامی أو الجیران؟ هل یؤدی تدمیر سوریا الی إعمار ترکیا أو الأردن أو ترکیا أو الدول الأخری؟ من الذی یفرح لتدمیر سوریا و العراق غیر الکیان الصهیونی و الناشطین ضد المسلمین؟".

وأعرب الرئیس روحانی عن أسفه لوقوع العنف و الإغتیال و قتل الأرواح فی العالم الإسلامی شمال أفریقیا و منطقة الشرق الأوسط حوالی 84 بالمئة وقال:"أمن الصحیح ان نقصف الشعب الیمنی بثراء العالم الاسلامی و نشتری الصواریخ من الولایات المتحدة الأمیرکیة و نعطیها لداعش و سائر التنظیمات غیر الإسلامیة؟".

و أوضح الرئیس روحانی:"هل یمکن إضعاف الحکومة المرکزیة لدولة ما و متزامنا ندعی مکافحة الارهاب؟".

وأردف الرئیس روحانی قائلا:"إذا نرید ان نلبی دعوة نبی الإسلام صلی الله علیه و آله و سلم علینا ان نروج الوحدة و منهج الإسلام الرحمانی و السیرة النبویة السمحاء و علینا ان نتحد لمستقبل العالم الإسلامی الزاهر".

 

الخبر: 91064

- إلقاء الکلمات

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات