الرئیس روحانی أمام الحشد الجماهیری لأهالی شهرری:

تتزاید میزانیة البلاد الإعماریة حتی 90 بالمئة فی العام القادم/لاشك ان أبناء الشعب یخلقون ملحمة أخری/یصل رقم التنمیة الی 5 بالمئة فی العام القادم

شدد الرئیس روحانی فی کلمة له أمام الحشد الجماهیری لأهالی شهرری:" تتزاید میزانیة البلاد الإعماریة حتی 90 بالمئة فی العام القادم".

الخبر: 91011 -

الأربعاء ٢٣ ديسمبر ٢٠١٥ - ١١:٤٤

و تابع الرئیس روحانی الیوم الأربعاء:" یصل رقم التنمیة الاقتصادیة للبلاد الی 5 بالمئة فی العام القادم".

و اعتبر الرئیس روحانی مدینة شهرری مبدأ الحضارة الایرانیة و ملجأ الناس فی الأیام الصعبة وقال:"هذا الحرم و هذه الأرض مازالت مؤثرة فی التاریخ و یجتمع الناس عند المضجع الشریف لحفید الامام حسن بن علی المجتبی علیه السلام فی أیامهم الصعبة".

وأوضح الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی اختار طریق الثورة الدستوریة و منهج صنادیق الاقتراع أکثر من قرن واحد بفضل هذا الحرم الشریف وقال:"بحمد الله تعالی بعد انتصار الثورة الاسلامیة، توصلنا الی النقطة التی تزامنت أصوات الشعب مع السلامة و التنافس و التواجد الشعبی الحاشد".

وأشار الرئیس روحانی الی تسجیل أسماء المرشحین فی انتخابات خبراء القیادة و مجلس الشوری الاسلامی وقال:"أرجو ان نشهد تداعیات هذه الأحاسیس الشعبیة و الثوریة لمملکة ایران عند صنادیق الاقتراع".

وأکد الرئیس روحانی اننا لم نتخلی عن الانتخابات حتی فی أقسی الظروف قائلا:"فی الیوم الذی فُرضت علینا الحرب تم اجراء الانتخابات التشریعیة و الانتخابات الرئاسیة فی موعدهما المحدد و هذا فخر لنا اننا لم نتأخر فی اجراء الانتخابات حتی الیوم الذی کانوا یقصفوننا و لو بمدة یوم واحد أو ساعة واحدة".

وأضاف الرئیس روحانی:"هذا الأمر بمعنی ان النظام ملتزم بعوده و علی أساس هذا المیثاق، یدیر مسار إدارة البلاد عبر الأصوات الشعبیة".

وصرح الرئیس روحانی اننا نشهد فی الشهر الجاری انهزام و إحباط خطط المؤامرین ضد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بإزالة العقوبات المفروضة علیها وقال:"أرجو ان یشهد أبناء الشعب الهدوء و فتح أبواب الوطن الاقتصادیة أمام العالم".

وأشار الرئیس روحانی الی الظلم و الجور بحق الشعب الایرانی بالمصادقة علی القرارات الظالمة علی الشعب وقال:"بتطبیق خطة العمل المشترکة الشاملة یتم إلغاء القرارات الـ18 ضد الشعب الایرانی الی الأبد. هذا الانتصار یتعلق بکم أیها الشعب الایرانی الکبیر و إذا استطاع الممثلون لکم فی فیینا و جنیف و نیویورﻙ و لوزان ان یثبتوا هذا الحق للشعب الایرانی، کان حصیلة حضورکم و مشارکتکم و دعمکم الشعبی".

وصرح الرئیس روحانی:"تفتخر الحکومة الحادیة عشرة انها تُحظی بثقة سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة و هذا الشعب العزیز الکبیر المضحی. علینا ان نوفر الظروف لانتصار و تنمیة البلاد بالوحدة و التلاحم و التناغم".

 

الخبر: 91011

- اللقاءات الداخلية

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات