الرئیس روحانی لدی استقباله رئیس مجلس الشیوخ الفرنسی:

الأجواء متوفرة للتحرﻙ الجدید فی العلاقات الثنائیة بین طهران و باریس/بإمکان خطة العمل المشترکة الشاملة ان تصبح نموذجة لتسویة المستجدات الدولیة

أکد الرئیس روحانی علی ضرورة استخدام الإمکانیات و الطاقات الزاخرة لتنمیة الشراکة بین طهران و باریس وقال:"لدی ایران و فرنسا أهداف مشترکة فی معظم المجالات و لدی الطرفین الارادة السیاسیة لاستخدام الفرص المتاحة لصالح الشعبین".

الخبر: 90930 -

الأحد ٢٠ ديسمبر ٢٠١٥ - ٠٢:٥٤

وتابع الرئیس روحانی لدی استقباله رئیس مجلس الشیوخ الفرنسی الیوم الأحد:"علی ایران و فرنسا استخدام الأجواء المتوفرة للتحرﻙ الجدید فی العلاقات الثنائیة عقب رفع العقوبات المفروضة و خطة العمل المشترکة الشاملة".

و أوضح الرئیس روحانی ان مسار المحادثات النوویة بین ایران و مجموعة 1+5 و الحصول علی اتفاق نووی بدایة طیبة التحرﻙ الجدید فی العلاقات الثنائیة بین طهران و باریس قائلا:"زیارة الساسة الفرنسیین الکبار الی طهران تدل علی ان الحصول علی الاتفاق بدایة الحراﻙ و توثیق العلاقات الثنائیة بین البلدین".

و اعتبر الرئیس روحانی فرنسا دولة هامة فی القارة الخضراء مشیرا الی العلاقات المتقاربة التقلیدیة بین البلدین وقال:"حضور الإمام الخمینی الراحل فی نوفل لوشاتو یذکّر اسم فرنسا و یتعرف الشعب الایرانی علی فرنسا کدولة التی لها شعب مثقف".

و أشار الرئیس روحانی الی ضرورة تطویر المناسبات و الشراکة البرلمانیة واصفا هذه العلاقات سببا لتعزیز قواعد المناسبات الثنائیة بین طهران و باریس وقال:"کانت هناﻙ مشارکة طیبة بین ایران و فرنسا طوال الأعوام المنصرمة فی مختلف المجالات و الیوم عقب رفع الحظر المفروض تتوفر الظروف المتاحة لاستغلال الأجواء الاقتصادیة الراهنة".

وأکد الرئیس روحانی علی التزام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بتعهداتها فی اطار خطة العمل المشترکة الشاملة وقال:" بإمکان خطة العمل المشترکة الشاملة ان تصبح نموذجة لتسویة المستجدات الدولیة".

وأعرب الرئیس روحانی عن تعازیه لوقوع الحادث الارهابی فی فرنسا مشددا ان هذه الأحداث الارهابیة تظهر ان الارهاب تهدید کبیر لکافة البلدان و الشعوب.

و اعتبر الرئیس روحانی تواجد التنظیمات الارهابیة و زعزعة الاستقرار فی المنطقة إحدی مشاکل المنطقة و العالم الراهنة وقال:"الیوم لدی الجماعات الارهابیة کالقاعدة و داعش طموحات الهیمنة علی المنطقة و هذا خطر الذی یهدد العالم و علی الجمیع بذل الجهود لإضعاف هذه الجماعات الارهابیة".

و صرح الرئیس روحانی ان النفط و المخدرات من مصادر العوائد الرئیسیة للتنظیمات الارهابیة مؤکدا علی ضرورة توحید الصفوف لتحدید القوة المالیة للجماعات الارهابیة و القضاء علیها.

وأشار الرئیس روحانی الی الأزمة السوریة و ضرورة مکافحة الارهاب کالأولویة ترکیزا علی محوریة الشعب و الجیش و الحکومة السوریة وقال:"إذا تحتاج الأطر السیاسیة فی سوریا الی الإصلاح، سیتم اجراء هذا الإصلاح عبر عقد الانتخابات الحرة و ارادة الشعب السوری فحسب".

وأضاف الرئیس روحانی مادام الارهابیون یتواجدون فی سوریا لایمکن ان نتحدث عن الدموقراطیة وقال:"نحتاج الی البرمجة الدقیقة من أجل تسویة الأزمة السوریة و بإمکان ایران و فرنسا ان تتعاونا فی هذا الصدد".

و من جانبه أعرب رئیس مجلس الشیوخ الفرنسی عن ارتیاحه للقائه مع الرئیس الایرانی وقال:"تحظو فرنسا حکومة و برلمانا أهمیة بالغة بزیارة الرئیس الایرانی الی فرنسا".

واعتبر رئیس مجلس الشیوخ الفرنسی تمتین العلاقات الاقتصادیة بین طهران و باریس ضروریا وقال:"تدل المعطیات و التقاریر ان هناﻙ أرضیات طیبة للتعاون المشترﻙ بین الوفدین الاقتصادیین و علینا ان نستخدم هذه الفرص".

 

الخبر: 90930

- اللقاءات الخارجية

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات