الرئیس روحانی لدی استقباله وزیر الخارجیة الألمانی:

أکد علی تطویر الشراکة بین طهران و برلین فی الأجواء الجدیدة/مکافحة الارهاب تحتاج الی التجنب عن المعاییر المزدوجة

وصف الرئیس روحانی ایران و ألمانیا بالدولتین الهامتین و المؤثرتین علی الصعیدین الإقلیمی و الدولی وقال:"علی طهران و برلین ان تعززا علاقاتهما الثنائیة فی کافة المجالات المرغوبة فیها باستغلال الفرص المتاحة عقب حصیلة المفاوضات النوویة".

الخبر: 90076 -

السبت ١٧ أكتوبر ٢٠١٥ - ٠٨:٤٣

و أوضح الرئیس روحانی لدی استقباله وزیر الخارجیة الألمانی مساء السبت ان ایران مازالت تنظر الی ألمانیا کدولة أوروبیة هامة وقال:"مازالت العلاقات الثنائیة بین طهران و برلین ودیة و استطاعت الدولتان ان تشارکا فی تسویة الأزمات الدولیة فی معظم الفترات".

وأشار الرئیس روحانی الی زیارة نائب المستشارة الألمانیة الأخیرة الی طهران معربا عن أمله ان تؤدی مکاسب هذه الزیارة الی توثیق العلاقات الثنائیة بین البلدین.

وتابع الرئیس روحانی ان ألمانیا مازالت تلعب دورا إیجابیا فی مسار المفاوضات النوویة وقال:" حصیلة المفاوضات النوویة مکسب کبیر لکافة الأطراف المفاوضة و أدت الی توفیر الفضاء الجید للغایة من أجل التعامل و الحوار".

وأشار الرئیس روحانی الی موضوع ازدیاد نطاق الارهاب و ضرورة مشارکة جمیع البلدان لمحاربة هذه الظاهرة وقال:"بإمکان ایران و ألمانیا ان تتعاونا لتسویة المشاکل الإقلیمیة و الدولیة و علیه وجه الخصوص مکافحة الارهاب و إحلال السلام الإقلیمی".

وتابع الرئیس روحانی:" مکافحة الارهاب تحتاج الی التجنب عن المعاییر المزدوجة".

و من جانبه شدد وزیر الخارجیة الألمانی اننا بذلنا جهودا کبیرة للحصول علی هذا الاتفاق وقال:"الیوم نتواجد هنا لکی نتوجه الی إحیاء العلاقات بشکل أفضل نظرا الی الامکانیات الراهنة".

وأشار وزیر الخارجیة الألمانی الی مرافقة وفد اقتصادی و ثقافی کبیر و عدد من نواب برلمان ألمانیا الاتحادیة وقال:"الوفد الذی زار ایران أکبر عددا من الوفد المرافق لنائب المستشارة الألمانیة و هذا یدل علی رغبة النشطاء الألمانیین فی تطویر العلاقات الثنائیة مع ایران و أرغب ان ألعب دورا مؤثرا فی مسار تعزیز العلاقات الثنائیة بین البلدین".
وأشار وزیر الخارجیة الألمانی الی زیارة الوفود الألمانیة الثلاث الی طهران طیلة الأسابیع الأخیرة وقال:"هذا الأمر یدل علی الامکانیات الزاخرة التی یتمتع بها البلدان لتمتین الشراکة و رغبة النشطاء الاقتصادیین و الثقافیین فی تطویر مستوی التعاون".

وأشار وزیر الخارجیة الألمانی الی لقائه مع نظیره الایرانی و التباحث بشأن مکافحة الارهاب فی المنطقة وقال:"من الطبیعی انه توجد مواقف متنوعة ناجمة عن مصالح الدول الوطنیة حیال المستجدات الإقلیمیة و لکن علینا ان نسعی جمیعا للحصول علی موقف موحد من أجل تسویة أزمة الارهاب".

الخبر: 90076

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار