الرئیس روحانی لدی استقباله رئیس مجلس الشیوخ البولندی:

العلاقات الثنائیة بین ایران و بولندا علی وشك التنمیة/تفعیل الأنشطة الارهابیة إحدی تداعیات الاحتلال و التدخل الخارجی فی المنطقة

أشار الرئیس روحانی الی العلاقات التاریخیة بین ایران و بولندا و الإمکانیات التی یتمتع بها البلدان وقال:"بإمکان ایران و بولندا ان تتطرقا الی طاقات التعاون المشترﻙ و تستخدما هذه الامکانیات المتاحة من أجل تمتین المناسبات الشاملة بینهما".

الخبر: 89893 -

السبت ١٠ أكتوبر ٢٠١٥ - ٠٤:١٨

و أوضح الرئیس روحانی لدی استقباله رئیس مجلس الشیوخ البولندی الیوم السبت ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاتری أیة قیود أمام توثیق العلاقات و الشراکة الثنائیة مع بولندا وقال:"یمکن استخدام الفرص المتاحة لتعزیز العلاقات الشاملة بین البلدین".

وتابع الرئیس روحانی:"الخطوة الأولی تتمثل فی دعم الشرکات التی کانت تقیم علاقات تجاریة و اقتصادیة مع ایران عقب الحظر المفروض من أجل تطویر العلاقات الثنائیة".

وأکد الرئیس روحانی:"هناﻙ إمکانیات طیّبة فی مختلف المجالات الزراعیة و الصناعیة و التقنیة و یمکن استغلال الظروف الجدیدة لصالح الشعبین. التعامل الثنائی لاینحصر فی العلاقات الاقتصادیة بل یمتد الی العلاقات الثقافیة و البرلمانیة".

وشدد الرئیس روحانی علی ضرورة التشاور و الحوار لحل الأزمات الإقلیمیة و الدولیة وقال:"أرجو ان تتم تسویة المشاکل الراهنة فی المنطقتین عبر الحلول السیاسیة و إجراء المحادثات لان إرساء الأمن و الإستقرار فی أوروبا الشرقیة و المرکزیة یُحظی بالغ الأهمیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة".

وتابع الرئیس روحانی:" تفعیل الأنشطة الارهابیة إحدی تداعیات و نتائج الاحتلال و التدخل الخارجی فی المنطقة".

و صرح الرئیس روحانی:"إذا لم تساعد بعض الدول التنظیمات الارهابیة، یمکن تسویة المشاکل السیاسیة القائمة فی بعض دول المنطقة بسهولة. یجب ان نحول دون تقدیم الإمدادات المالیة و التسلیحیة للإرهابیین".

وتابع الرئیس روحانی:"لدی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة جهوزیة لإجراء المفاوضات مع الاتحاد الأوروبی و أعضاء هذا الاتحاد کبولندا من أجل تسویة الأزمات الإقلیمیة المتفاقمة".

و من جانبه أعرب رئیس مجلس الشیوخ البولندی عن ارتیاحه للقائه مع الدکتور روحانی رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مؤکدا ان بولندا لم تزل تتمتع بالرؤیة الإیجابیة حیال ایران و قال:" الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة دولة هامة و مؤثرة فی إرساء الاستقرار فی المنطقة".

و وصف رئیس مجلس الشیوخ البولندی الاتفاق النووی الایرانی مع مجموعة 1+5 بالإیجابی داعیا الی تمتین المناسبات السیاسیة و الاقتصادیة مع ایران وقال:"أعتقد ان الخطوة الأخری فی الشراکة الإقلیمیة تکمن فی مواجهة ظاهرة الارهاب".

وأکد رئیس مجلس الشیوخ البولندی علی الدور الثقافی الذی تلعبه دول المنطقة بما فیها ایران لتسویة التحدیات الإقلیمیة وقال:"یجب توفیر الأجواء حتی تتفاهم الأطراف المتنازعة فی الأزمات الإقلیمیة".

 

الخبر: 89893

- اللقاءات الخارجية

- آخرین اخبار