الرئیس روحانی فی المهرجان الدولی للصناعة و التجارة:

مسار مستقبل ایران الاسلامیة مسار الانتعاش و الرقی الاقتصادی/الاتفاق النووی إحدی الصفحات الکبری فی السیاسة الخارجیة و تاریخ الدبلوماسیة العالمیة

وصف الرئیس روحانی هدف الحکومة الحادیة عشرة تعزیز القطاع الخاص و إیجاد تنافس سلیم و نزیه فی الاقتصاد قائلا:" مسار مستقبل ایران الاسلامیة مسار الانتعاش و الرقی الاقتصادی".

الخبر: 89880 -

السبت ١٠ أكتوبر ٢٠١٥ - ١١:١٨

و شدد الرئیس روحانی فی المهرجان الدولی للصناعة و التجارة یوم السبت ان العالم الاقتصادی یجب ان یکون عالما تنافسیا سلیما وقال:"تم تمهید رِزَم السیاسات الجدیدة لدعم الانتاج و تعزیز الانتعاش الاقتصادی و قد یصبح حراکا طیّبا فی مسار الانتعاش الاقتصادی و سیتم إعلان التفاصیل للشعب".
وتابع الرئیس روحانی:"لاشك ان الاقتصاد إذا لم یفکّر بالتصدیر و التورید و لا یهتم بالخارج و المیزات الاقتصادیة و لاتتجنب الانحصار، لایستطیع ان یکون اقتصادا متطورا و متوجها الی الأمام و تری الحکومة الحادیة عشرة ان بإمکاننا ان نتحرﻙ فی القطاعات الاقتصادیة شریطة توفیر الظروف و البیئة الاقتصادیة حیث تتحسن أجواء العمل و التجارة".
و أعلن الرئیس روحانی عن استعداد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لحسن الاستضافة فی الظروف الجدیدة داعیا جمیع أصحاب العمل الأجانب الی الاستثمار و نقل التقنیة الی البلاد وقال:"نحتاج الی الحراﻙ الجدید للتجارة الخارجیة و تصدیر النفط و إیجاد فرص العمل".
و أوضح الرئیس روحانی ان الانجازات الحکومیة تم تحقیقها فی ظل الأمل و الثقة و المشارکة الشعبیة فی القضایا الاقتصادیة وقال:"تری الحکومة انه یمکن الحراﻙ المتواصل فی قطاع الاقتصاد فی ظل توفیر الظروف و البیئة الاقتصادیة".
وتابع الرئیس روحانی:"الیوم فی ظل الاجراءات التی تم اتخاذها انتهی عصر ایران فوبیا و نشهد ترحیبا دولیا للأنشطة الاقتصادیة فی ایران".
وشدد الرئیس روحانی ان موضوع خفض التضخم کان فی جدول أعمال الحکومة منذ بدایة تولی مهامها وقال:"استمرار هذا العمل هام جدا من أجل الإنتاج و أبناء الشعب و البرمجة للمستقبل".
وأکد الرئیس روحانی ان ایران ترحّب بتواجد المستثمرین و لاتمنع حضور المستثمرین الأمیرکیین و إذا استطاعوا ان یزیلوا القیود و العراقیل، الطریق مفتوح أمام الجمیع.
و اعتبر الرئیس روحانی خفض التضخم و الحصول علی التنمیة الاقتصادیة إحدی السیاسات الرئیسیة للحکومة قائلا:"تهدف الحکومة خفض رقم التضخم".
وأشار الرئیس روحانی الی الاتفاق النووی الایرانی مع مجموعة 1+5 وقال:" الاتفاق النووی إحدی الصفحات الکبری فی السیاسة الخارجیة و تاریخ الدبلوماسیة العالمیة. کنا نتابع توفیر الأجواء الجدیدة فی المنطقة و العالم خلال إجراء المفاوضات".
و تابع الرئیس روحانی:" بشأن الاتفاق النووی لم نتابع تسویة المشکلة النوویة فحسب، بل أردنا توفیر فضاء مناسب فی المنطقة و العالم عبر الإتفاق النووی".
و أوضح الرئیس روحانی ان طاولة المحادثات أظهرت طوال اجراء المفاوضات للمرة الأولی ان قوة المنطق تنتصر علی التهدید و ممارسة الضغط قائلا:"إحدی الأخطاء الکبری فی السیاسة الخارجیة الأمیرکیة انهم حوّلوا موضوعا وطنیا و دولیا الی صراع حزبی".
وشدد الرئیس روحانی:"لاشك اننا سنشهد التحرﻙ الی الأمام و الإنتعاش الاقتصادی و التعامل مع العالم و تواجد المستثمرین الأجانب فی ایران و دخول التقنیات الحدیثة فی القطاع الاقتصادی الی البلاد".

الخبر: 89880

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار