الرئیس روحانی فی مراسم استقبال جثامین القتلی فی حادث التدافع فی منی:

إذا لزم الأمر ستستخدم ایران لغة الاقتدار/یجب ان تدرس لجنة تقصی الحقائق حقیقة حادث التدافع فی منی

أکد الرئیس روحانی علی متابعة حکومة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة أسباب و عوامل أو مقصرین فی کارثة منی قائلا:"لاتعفو الجمهوریة السلامیة الایرانیة إراقة دماء أعزائها أبدا".

الخبر: 89781 -

السبت ٠٣ أكتوبر ٢٠١٥ - ١٠:٣٣

و أعرب الرئیس روحانی فی مراسم تشییع جثامین القتلی الایرانیین الذین فقدوا أرواحهم أثناء أداء مناسك الحج فی منی هذه السنة عن شکره لمتابعة کافة المسؤولین و القادة و عزّی عوائل الذین فقدوا أرواحهم فی هذا الحادث وقال:"کان من المقرر ان تتم اعادة جثامین الضحایا المطهرة الی الوطن و الیوم تم تحقیق هذا الأمر و سیتم تشییع هذه الجثامین غدا فی طهران و محافظات البلاد بشکل رسمی".

و اعتبر الرئیس روحانی الخطوة الثانیة فی اجراءات الحکومة تتمثل فی التعرف علی الجثامین المطهرة الأخری وقال:"یجب ان یتضح مَن الذین یقصّرون فی هذا الحادث؟ إذا یتم إثبات هذا الأمر ان بعض الموظّفین السعودیین کانوا مقصّرین فی هذا الحدث، لانتجاهل أبدا دماء أعزائنا".

وأوضح الرئیس روحانی:"لغة ایران حکومة و شعبا کانت لغة العطف و الإخاء و الأدب و تم استخدام لغة الدبلوماسیة و إذا لزم الأمر سیستخدم الشعب الایران لغة الاقتدار".

و وصف الرئیس روحانی هذا الحدث اختبرا کبیرا لحکومة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و الشعب الایرانی و عوائل الضحایا و أیضا اختبارا للحکومة السعودیة و المنظمات الدولیة و البلدان الإسلامیة وقال:"یجب التعرف علی حقیقة الموضوع عبر لجنة تقصی الحقائق و یلزم ان تثق البلدان الإسلامیة بأمن مناسك الحج للأعوام القادمة".

وشدد الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی کان ناجحا بالصبر و الوحدة و التلاحم معربا عن شکره لمتابعة وزیر الصحة و العلاج و التعلیم الطبی و وزیر الخارجیة و وزیر الداخلیة وقال:"أعرب عن شکری بصفتی ممثل الشعب الایرانی لرئیسی السلطتین التشریعیة و القضائیة و لاسیما سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة الذی أرشد الطریق بالوعی و الاقتدار و أرجو ان نشهد الوحدة و التضامن فی المستقبل".

الخبر: 89781

- اللقاءات الداخلية

- آخرین اخبار