الرئیس روحانی فی حواره المتلفز مع قناة سی ان ان الأمیرکیة:

علی المملکة العربیة السعودیة ان تجیب سوء الادارة و أحداث مناسك الحج/لیس برنامج الاجراء المشترﻙ بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة بل هو اتفاق دولی/یغضب الشعب الایرانی نتیجة السیاسات التی اتخذتها الولایات المتحدة الأمیرکیة و لکن یرغب فی تخفیف التوتر

شدد الرئیس روحانی فی حواره المتلفز مع قناة سی ان ان الأمیرکیة یجب علی المملکة العربیة السعودیة ان تجیب سوء الادارة و أحداث مناسك الحج وقال:"من المؤسف ان الحکومة السعودیة التی ترکز علی مجزرة الشعب الیمنی لاتستغرق وقتا لادارة شعبها و شؤون ضیوف الرحمن و لاتخطط لأجلهم".

الخبر: 89767 -

الأربعاء ٣٠ سبتمبر ٢٠١٥ - ٠٥:٤٠

وتابع الرئیس روحانی:" علی المملکة العربیة السعودیة ان تجیب سوء الادارة و أحداث مناسك الحج و ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تتابع الموضوع من النواحی السیاسیة و الحقوقیة".

و جاء فی مقابلة قناة سی ان ان الأمیرکیة مع حجة الإسلام والمسلمین الدکتور حسن روحانی علی هامش الاجتماع السبعین للجمعیة العامة للأمم المتحدة فی نیویورﻙ:

المراسلة: هل تبذل ایران الی جانب الولایات المتحدة الأمیرکیة جهودا لإنهاء الحرب علی سوریا:

الرئیس روحانی:"مازلنا بذلنا جهودنا منذ بدایة التطورات السوریة عقب خمس سنوات لإعادة الأمن و الأمان الی سوریا و اتخذنا الاجراءات العدیدة و منها اجراء المفاوضات مع مختلف البلدان و حالیا نجری المحادثات مع بعض دول المنطقة کالعراق و روسیا و بعض دول الاتحاد الأوروبی و نهدف مکافحة الارهاب فی سوریا بشکل جاد و توفیر الظروف لکی یرجع أبناء الشعب السوری الی وطنهم و تتحکم الدموقراطیة فی هذا البلد".

المراسلة: لکن منذ مدة طویلة صرحت الولایات المتحدة الأمیرکیة ان ایران لاتستطیع ان تصبح عضوا للحوار السیاسی من أجل العثور علی الحلول السیاسیة. هل تتغیر الظروف؟

الرئیس روحانی:"کما أعلننا مسبقا ان حوارنا مع الولایات المتحدة الأمیرکیة یقتصر علی الموضوع النووی و عقب تطبیق الاتفاق النووی و وثوقنا بانه یتوجه الی الطریق الصحیح، من الممکن ان یصبح موضوع آخر قابلا للنقاش و التشاور.

لیس هناﻙ أی حوار مباشر بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة حول الموضوع السوری و لکن ایران تجری المفاوضات مع الاتحاد الأوروبی و الدول الأخری و هذه الدول تتحاور مع الولایات المتحدة الأمیرکیة و لذلك هناﻙ حوار غیر مباشر".

المراسلة: ان الولایات المتحدة الأمیرکیة و بریطانیا و روسیا و ایران تتحدث و تشمل هذه الخطابات و وجهات النظر بقاء الرئیس الأسد و لو لفترة قصیرة. هل تتوقعون ان الأسد جزء من الجغرافیا السیاسی لهذا البلد؟

الرئیس روحانی:"إذا کان الهدف الأول إخراج الارهابیین من الأراضی السوریة و مکافحتهم، لیست هناﻙ أیة حیلة غیر الاعتراف بحکومة تلك الدولة من أجل المحاربة. أری ان الجمیع یعترفون بان نظام الأسد یجب ان یبقی من أجل مکافحة الارهاب و إذا شاهدنا ان هذا التحرﻙ علی وشك النجاح و التوفیق و یقدر ان یلحق الهزیمة للارهابیین خطوة تلو أخری، یجب اتخاذ الاجراءات الأخری و علی المعارضین-لا أعنی الارهابیین- ان یجلسوا علی طاولة المفاوضات حتی تُسمع أصواتهم و یقرروا الی جانب الجماعات الأخری و منها القادة الحکومیین مصیر بلادهم".

المراسلة: هل حان الوقت لکی تقدم ایران وجهة نظر جدیدة حیال أصدقائها. یری الجمیع ان نظام الأسد أجبر الناس بالهروب من المدن قبل تشکیل داعش؟

الرئیس روحانی:"عندما بدأت التظاهرات فی سوریا لم یطل العهد حتی تزامنت التظاهرات الشعبیة بتواجد الجماعات الارهابیة و منذ البدایة لم یکن اسم تنظیم داعش و کانت هناﻙ أسماء أخری و حالیا تنشط بعض الجماعات بأسماء مختلفة. عندما تحوّل الاحتجاج الی الحرب الأهلیة هذا موضوع آخر و أیة دولة التی تمتلك الحکومة المرکزیة تحارب المقاتلین و الارهابیین و هذه طبیعة کافة البلدان و أنتم شاهدتم فی بریطانیا کیف حاربت الحکومة المرکزیة فی لندن مع جماعة ما و اعتبرتها ارهابیة. تنظیم داعش لایترحم أبدا و لاأشك إذا تسألوا أبناء الشعب السوری و لو معارضی نظام الأسد هل تری ان من الأفضل ان یأتی الجیش السوری أو تنظیم داعش یختارون الجیش السوری و لا یختارون داعش".

المراسلة: هذه هی المرة الأولی التی تزور الی الولایات المتحدة الأمیرکیة. هل یؤید القائد الأعلی للثورة الاسلامیة هذا الاتفاق النووی؟

الرئیس روحانی:"صرح سماحته فی الخطابات الرسمیة أنی أدعم الاتفاق و قدّم سماحته بعض الملاحظات کالخطوط الحمراء التی یجب علی المفاوضین مراعاتها".

المراسلة: هناﻙ شکوﻙ عدیدة بان ایران لاتلتزم بتعهداتها؟

الرئیس روحانی:"موضوع برنامج الاجراء المشترﻙ تحول الی موضوع حزبی فی الولایات المتحدة الأمیرکیة و هذه من النقاط السلبیة للسیاسة الخارجیة الأمیرکیة و یجب ان لاتصبح القضایا الوطنیة قضایا حزبیة و یقول حزب أنا أؤید هذا الاتفاق و یقول الآخر أعارض. و الموضوع الآخر هو ان موضوع برنامج الاجراء المشترﻙ لیس موضوعا بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة بل هو اتفاق دولی".

المراسلة: هل تتوقع علاقات أفضل مع الولایات المتحدة الأمیرکیة أوسع من الاتفاق النووی؟

الرئیس روحانی:"التعامل البناء مع العالم کان من ضمن شعاراتی الانتخابیة. یغضب الشعب الایرانی نتیجة السیاسات التی اتخذتها الولایات المتحدة الأمیرکیة و لکن یرغب فی تخفیف التوتر".

المراسلة: قُتل عدد کبیر من الایرانیین فی حادث التدافع فی المملکة العربیة السعودیة و کنت غاضبا جدا. هل تری ان الحکومة السعودیة مسؤولة هذا الحادث؟
الرئیس روحانی:"علی کل حال ان حکومة المملکة العربیة السعودیة علی عاتقها مسؤولیة استضافة الحجاج و وقعت فی هذا العام حادثتان عجیبتان: الأول سقوط رافعة فی المسجد الحرام ما أدی الی مصرع عدد من الحجاج و منهم بعض الایرانیین و أخیرا فی یوم الخمیس قُتل عدد من الحجاج فی حادث التدافع فی منی و أصیب الآخرون بجروج و لاأعرف أرقامه بالضبط و لم تعلن السعودیة أرقاما دقیقة و هناﻙ آلاف من الحجاج بین قتیل و جریح و منهم مئات الایرانیین. من المؤسف ان الحکومة السعودیة التی ترکز علی مجزرة الشعب الیمنی لاتستغرق وقتا لادارة شعبها و شؤون ضیوف الرحمن و لاتخطط لأجلهم. علی المملکة العربیة السعودیة ان تجیب سوء الادارة و أحداث مناسك الحج و ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تتابع الموضوع من النواحی السیاسیة و الحقوقیة".

المراسلة: شکرا جزیلا لکم سیادة الرئیس

الرئیس روحانی: أشکرکم جزیل الشکر

 

الخبر: 89767

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

مختارات