الرئیس روحانی فی لقائه أمین عام الأمم المتحدة:

علی الأسرة الدولیة و القوی و البلدان الإقلیمیة ان تطبق مهامها لإرساء الأمن و الاستقرار/یجب إنهاء التدخلات فی سوریا و الیمن

أشار الرئیس روحانی الی مستجدات المنطقة داعیا أمین عام الأمم المتحدة الی استخدام قصاری جهده لتطبیق قرار عالم ضد العنف و التطرف و مشروع الاجراء المشترﻙ من أجل مکافحة العنف و التطرف.

الخبر: 89588 -

السبت ٢٦ سبتمبر ٢٠١٥ - ٠٨:٤٩

و أوضح الرئیس روحانی فی لقائه أمین عام الأمم المتحدة بان کی مون:"تواجه منطقة الشرق الأوسط الأزمات العدیدة کالارهاب و الجفاف و تم تشرید الآلاف و یواجه الملایین مشکلة انفلات الأمن و تُعتبر مهمة منظمة الأمم المتحدة و القوی العالمیة و دول المنطقة حیال هذه الأزمات المتفاقمة و الکوارث ثقیلة جدا".

وأشار الرئیس روحانی الی اجراءات الارهابیین لزعزعة الأمن و الاستقرار فی الیمن و سوریا و العراق وقال:"یجب تنسیق الجهود من أجل مکافحة الارهاب و یجب إنهاء تدخلات بعض الدول فی سوریا و الیمن".

واعتبر الرئیس روحانی وقف التدخل العسکری فی الیمن و قصف هذا البلد و إرسال المساعدات الانسانیة التی تشمل الأطعمة و الأدویة و أیضا إجراء المفاوضات الیمنیة- الیمنیة بعیدا عن التدخل الأجنبی، محاور الجهود من أجل التوصل الی السلام المستدام فی الیمن وقال:"لدی ایران جهوزیة التعاون مع منظمة الأمم المتحدة و ممثل الأمین العام و دول المنطقة لإعادة الإستقرار الی الیمن".

و انتقد الرئیس روحانی تدخل بعض البلدان فی الشؤون السوریة وقال:"تتابع بعض الدول إسقاط النظام السوری قبل مکافحة الارهاب و لکن فی الخطوة الأولی یجب دعم و مساندة الحکومة المرکزیة لاقتلاع جذور الارهاب".

وأشار الرئیس روحانی الی المحادثات النوویة وقال:"تعاونت کافة الأطراف بغیة التوصل الی الاتفاق و أعربت عن حسن نوایاها. نحن نواصل تعاوننا مع الوکالة الدولیة للطاقة الذریة و نرجو ان تتم تسویة القضایا المتبقیة خلال الأسابیع القادمة".

و أوضح الرئیس روحانی:"من المؤسف لاتتعاون الحکومة السعودیة لتفقد أوضاع المفقودین و نقل المتوفین و الجرحی و من الضروری ان یذکر أمین عام الأمم المتحدة مهام حکومة الریاض القانونیة و الانسانیة".

و من جانبه أعرب أمین عام الأمم المتحدة بان کی مون عن تعازیه لمقتل عدد کبیر من الحجاج الایرانیین فی التدافع الذی جری فی منی مشیرا الی المفاوضات النوویة و أعرب عن أمله فی تطبیق الاتفاق النهائی فی أسرع وقت ممکن.

وتباحث أمین عام الأمم المتحدة و رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة سبل إحلال السلام و الاستقرار و الهدوء فی المنطقة و لاسیما الیمن و سوریا.

 

الخبر: 89588

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

مختارات