الرئیس روحانی فی ملتقی التنمیة المستدامة فی الأمم المتحدة:

یجب تحمل الدول مسؤولیتها بغیة التوصل الی التنمیة المستدامة/تتجاهل الجماعات الارهابیة أهداف التنمیة المستدامة/أکد علی ضرورة تفقد المصابین بحادث التدافع فی منی

شدد الرئیس روحانی ان التوصل الی الأهداف المستدامة صعب للغایة بدون التعاون الوثیق فی المستویات الوطنیة و الإقلیمیة و الدولیة وقال:"یجب ان یکون التعاون مستلهما من المعرفة الناجمة عن المصیر الواحد و الإلتزام المشترﻙ بتحمل المسؤولیات الانسانیة الهامة".

الخبر: 89586 -

السبت ٢٦ سبتمبر ٢٠١٥ - ٠٦:١٢

و أوضح الرئیس روحانی فی کلمته أمام ملتقی التنمیة المستدامة فی الأمم المتحدة الیوم السبت:"ان الحصول علی مبادئ و أسس التنمیة المستدامة عقب عام 2015 بدون تحمل الدول مسؤولیتها و دورها فی إیجاد الأوضاع البیئیة القائمة أمر مستحیل".

و جاء فی کلمة الرئیس روحانی:

بسم الله الرحمن الرحیم

سیادة الرئیس

السیدات و السادة

فی البدایة من اللازم ان أعرب عن أسفی الشدید لوقوع الحادث المؤلم الذی تضرر بآلاف من المسلمین و منهم الایرانیین فی منی یوم الخمیس و أعزی عوائل الذین فقدوا أرواحهم مؤکدا علی ضرورة تفقد المصابین و معالجة أسباب وقوع هذا الحادث أثناء مناسك الحج.

أصحاب الفخامة

السیدات و السادة

المشاکل البیئیة علّمنا کأبناء البشر علی وجه المعمورة اننا فی سفینة واحدة و کل ما یعمله الآخرون سیؤثر علی مصیرنا و لایمکن الاعتماد علی أمننا و استقرارنا بدون الاهتمام بکیفیة تعایش الآخرین.

ان التوصل الی المستدامة صعب للغایة بدون التعاون الوثیق فی المستویات الوطنیة و الإقلیمیة و الدولیة و یجب ان یکون التعاون مستلهما من المعرفة الناجمة عن المصیر الواحد و الإلتزام المشترﻙ بتحمل المسؤولیات الانسانیة الهامة.

ان الحصول علی مبادئ و أسس التنمیة المستدامة عقب عام 2015 بدون تحمل الدول مسؤولیتها و دورها فی إیجاد الأوضاع البیئیة القائمة أمر مستحیل.

ان منطقة غرب أسیا بالاضافة الی الظروف الطقسیة و التحدیات الناجمة عن الجفاف تواجه کارثة الارهاب و العنف المتطرف. بعبارة أخری، العنف ضد الطبیعة و ضد أبناء البشر مشکلتان کبیرتان فی منطقة غرب أسیا.

تتجاهل الجماعات الارهابیة أهداف التنمیة المستدامة و استمرار هذه الأوضاع المتفاقمة سیؤدی الی الفقر و تدمیر البیئة أکثر فأکثر. العنف و الارهاب یلحقان الخسارة الواضحة للبیئة و یؤدیان الی إنفاق تکالیف الدول من أجل مواجهة زعزعة الأمن و الاستقرار.

السیدات و السادة

ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تساعد من أجل تحقیق أهداف تنمیة الألفیة و ستشارﻙ بشکل فاعل فی تدوین جدول أعمال التنمیة عقب عام 2015 و ستتعاون بشکل بناء فی تطبیق التزاماتها علی المستویات الوطنیة و الإقلیمیة و الدولیة.

نرغب فی التعاون الوثیق مع الجیران عبر السبل الدبلوماسیة فی مجال التنمیة المستدامة فی ظل العلاقات البناءة مع الدول الأخری و نقل العلم و المعرفة و المشارکة فی الأنشطة العلمیة حتی نلعب دورنا فی بناء عام أکثر استدامة بعیدا عن التهدیدات البیئیة.

أشکرکم لطیب المتابعة   

 

الخبر: 89586

- الرحلات الخارجیّة

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات