الرئیس روحانی قبیل توجهه الی نیویورﻙ:

سأبیّن ظروف التعاون مع ایران عقب الإجراء المشترﻙ خلال الخطات و اللقاءات/برنامج العمل المشترﻙ إنجاز کبیر للشعب الایرانی و السلام الدولی

شدد الرئیس روحانی ان تسویة الموضوع السیاسی و التقنی و الحقوقی الکبیر عبر طاولة المفاوضات و الحصول علی اتفاق مکسب زاهر الذی تحقق بجهود ممثلی الشعب الایرانی و توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة وقال:" سأبیّن ظروف التعاون مع ایران عقب الإجراء المشترﻙ خلال الخطات و اللقاءات".

الخبر: 89520 -

الخميس ٢٤ سبتمبر ٢٠١٥ - ٠٢:١٧

و أوضح الرئیس روحانی قبیل توجهه الی نیویورﻙ أمام المراسلین:"هدف المشارکة فی اجتماع الجمعیة العامة للأمم المتحدة هو إیضاح وجهات نظر و مطالب الشعب الایرانی عن طریق ملتقی عالمی و من جهة أخری تُعتبر فرصة سعیدة لإجراء اللقاء مع قادة الدول و أیضا المشارکة فی الجلسات و المؤتمرات الهامشیة".

و تابع الرئیس روحانی ان الاجتماع السبعین للجمعیة العامة للأمم المتحدة له بعض المیزات بالمقارنة الی الأعوام المنصرمة وقال:"من المقرر ان ینعقد مؤتمر القادة علی هامش الجمعیة العامة للأمم المتحدة بمناسبة البرامج و الأهداف المستدامة عقب سنة 2015".

وأکد الرئیس روحانی ان هذا العام الذکری السنویة الـ70 لتأسیس منظمة الأمم المتحدة  وقال:"عندما تم تأسیس الأمم المتحدة تم التطرق الی موضوع ایران آنذاﻙ خلال الجلسة الأولی لمجلس الأمن و کان من المقرر ان یغادر المحتلون أراضی ایران".

وصرح الرئیس روحانی ان زیارته الی نیویورﻙ متزامنة مع الحصول علی اتفاق نووی مؤکدا:"فی العام الأول لمشارکتی بالأمم المتحدة، أعلنتُ موضوعین: الموضوع الأول هو الإرهاب و العنف و هما یهددان منطقتنا و الموضوع الثانی قلنا انه یجب رفع العقوبات المفروضة و لابد ان تتم تسویة المشاکل عبر طاولة المفاوضات".

وشدد الرئیس روحانی ان تسویة الموضوع السیاسی و التقنی و الحقوقی الکبیر عبر طاولة المفاوضات و الحصول علی اتفاق مکسب زاهر الذی تحقق بجهود ممثلی الشعب الایرانی و توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة.

وأردف الرئیس روحانی قائلا:" برنامج العمل المشترﻙ إنجاز کبیر للشعب الایرانی و السلام الدولی".

وأضاف الرئیس روحانی:"علینا ان نوفر الأرضیة لاستخدام فرصة الإجراء المشترﻙ و الفرص المتاحة التی تتوفر للطرفین".

وأشار الرئیس روحانی الی طلب عدد کبیر من قادة البلدان الأخری لإجراء اللقاء معه قائلا:"قمنا بتلبیة هذه الدعوات بقدر الإمکان و سألتقی بقادة الدول الإسلامیة و الأسیویة و الأوروبیة و الأفریقیة و الأمیرکیة".

و أوضح الرئیس روحانی ان الشعب الایرانی شعب منادٍ للسلام دائما وقال:"مطلب الشعب الایرانی هو خطأ منهج ایران فوبیا و ان تهدید الشعب الایرانی یلحق الخسارة للجمیع و سأقول یجب علیکم ان تتعاملوا مع الشعب الایرانی بالتکریم حتی تشاهدوا تداعیاتها و آثارها المبارکة".

وشدد الرئیس روحانی:"ان البعض کانوا یتهمون ایران بالعنف و الارهاب و لکن الیوم یعترف الجمیع انه یمکن مواجهة الارهاب بشکل حقیقی بالتعاون مع ایران فحسب. إذا لم تکن ایران و قواتها المسلحة و لو لم تکن توجیهات سماحة القائد الأعلی للثورة الاسلامیة الیوم کانت مکة المکرمة و مدینة المنورة بید الارهابیین".

و فی بدایة الخطاب، هنأ الرئیس روحانی حلول عید الأضحی المبارﻙ وقال:"عید الأضحی عید الإیمان و التضحیة و الاقتداء بمنهج ابراهیم علیه السلام و هذا طریق قویم أمام المسلمین و جمیع أبناء البشر".

 

الخبر: 89520

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

مختارات