الرئیس روحانی فی حوار متلفز مع قناة سی بی اس الأمیرکیة:

لایثق الشعب الایرانی بالادارة الأمیرکیة/بإمکان مستثمری القطاع الخاص للولایات المتحدة الأمیرکیة ان ینشطوا فی ایران/تلتزم ایران بالاتفاق طالما یلتزم الطرفان به

شدد الرئیس روحانی ان الولایات المتحدة الأمیرکیة ارتکبت أخطاء فادحة حیال ایران و علیها ان تعوض هذه الأخطاء قائلا:" لایثق الشعب الایرانی بالادارة الأمیرکیة و نحتاج الی مضیّ زمن طویل بغیة التوصل الی الثقة و لکن تطبیق التعهدات علی مبدأ الاتفاق النووی قد یعزز الحراﻙ الی الثقة".

الخبر: 89439 -

الإثنين ٢١ سبتمبر ٢٠١٥ - ١٠:٢٢

وتابع الرئیس روحانی فی حوار متلفز مع قناة سی بی اس الأمیرکیة علی أعتاب زیارته لنیویورﻙ من أجل المشارکة فی اجتماع الجمعیة العامة للأمم المتحدة ردا علی سؤال حول لقائه المحتمل مع نظیره الأمیرکی باراﻙ أوباما:"لم یکن لدینا أی برنامج لإجراء هذه اللقاء و أری انه یجب اتخاذ الخطوات الأخری حتی التوصل الی هذه المرحلة".

و أوضح الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول الاتفاق النووی المبرم:"الاتفاق کان صعبا للغایة و عندما یتحدث ممثلو الدول السبع حول القضایا الهامة لم یکن التکهن بشأن نجاح المفاوضات فی نهایة المطاف أو عدم الإنجاز أمرا سهلا و لکن لم أکن متشائما بشأن المفاوضات و علی الجمیع ان یبذلوا جهودهم من أجل الوصول الی الانجاز".

وأضاف الرئیس روحانی:"الخطوة الأولی التی اتخذناها فی اتفاق جنیف المؤقت بمعنی ان الطریق صعب و لکن طریق قویم و قد یوصلنا الی أهدافنا و الیوم سعید جدا لاتخاذ الخطوات الهامة فی هذا المسار و حالیا نتخذ الخطوات النهائیة".

وأکد الرئیس روحانی:"إذا أرادت دولة ما ان تحصل علی القنبلة النوویة کان الاتفاق اتفاقا سیئا للغایة لان هذا الاتفاق یقیّد التوصل الی القنبلة النوویة من کافة الجهات و لکن إذا أرادت دولة ما الحصول علی التقنیة السلمیة لم تتضرر أبدا. نحن أردنا ان نزیل الاتهام المزعوم بان ایران ترید الإیصال الی القنبلة النوویة حتی یدرﻙ العالم بأجمعه ان قرار ایران یتمثل فی النشاط السلمی".

وصرح الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول بناء الثقة بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة:"لم تکن أیة ثقة بین ایران و الولایات المتحدة الأمیرکیة هذا موضوع واضح. لایثق الشعب الایرانی بالادارة الأمیرکیة و یعارض الاجراءات التی اتخذتها أمیرکا طیلة الأعوام المنصرمة. أما بالنسبة الی الموضوع الذی طرحتم، ان الوکالة الدولیة للطاقة الذریة قامت بالمراقبة منذ عام 2003 حتی عام 2005 و خاصة عقب قبول ایران البروتوکول الإضافی فی عام 2003 بشکل متطوع و بعد مئات الساعات من الرقابة و تقدیم التقاریر العدیدة، تم التصریح بان ایران لم تنحرف و ما یحظی بالغ الأهمیة ان هذا البلد لم ینحرف عن الطابع السلمی لأنشطتها و فی النهایة صرحت الوکالة لم یُشاهد أی انحراف".

وشدد الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول الأوضاع فی سوریا و الحل العملی للأزمة السوریة:"فی الدولة التی تم احتلال جزء کبیر منها بید الإرهابیین و تم تشرید ملایین نسمة کیف یمکن محاربة الارهابیین بدون مساعدة الحکومة؟ هل یمکن ان نقوم بإضعاف تلك الحکومة و نقول متزامنا اننا نحارب الارهابیین؟ کلما تضعف الحکومة و الجیش فی سوریا تتوفر الأرضیة لتقدم التنظیمات الارهابیة بما فیها داعش من جهة و هذا تناقض ان نقول اننا نعارض التنظیمات الارهابیة من جهة و نقول یجب ان لاتبقی الحکومة الراهنة من جهة أخری".

و أوضح الرئیس روحانی ردا علی سؤال حول لقائه المحتمل مع نظیره الأمیرکی باراﻙ أوباما:"لم یکن لدینا أی برنامج لإجراء هذه اللقاء و أری انه یجب اتخاذ الخطوات الأخری حتی التوصل الی هذه المرحلة".

 

الخبر: 89439

- المقابلات

- آخرین اخبار

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات