الرئيس روحاني أمام أهالي محافظة کردستان:

تبذل الحکومة الحادية عشرة قصاري جهدها لتنمية کردستان/أدي صمود الشعب الي استسلام الراغبين في مطالب مبالغ فيها

أکد الرئيس روحاني أمام أهالي محافظة کردستان بملعب سنندج ان صمود الشعب أدي الي استسلام الراغبين في مطالب مبالغ فيها وقال:"أقول لساسة الادارة الأميرکية قرّروا التغيير في غرفتکم السياسية".

الخبر: 88353 -

الأحد ٢٦ يوليو ٢٠١٥ - ١٢:٢٧

و أوضح الرئيس روحاني:"يجب علي القوي ان تعلم ليس هناﻙ غير سبيل الاحترام و التکريم و التواضع و خفض الجناح أمام الشعب الايراني الکبير".
وتابع الرئيس روحاني ان الأهم من الطاقة النووية هي طاقة الشعب الايراني وقال:"سنواصل نهج الاقتصاد المقاوم حتي مرحلة ما بعد العقوبات و تُعتبر ايران أرض الإنتاج و التصدير و لا التوريد".
وشدد الرئيس روحاني ان کردستان أرض المقاومة و الصمود و نموذجة باقية من ولاء الوطن قائلا:" تبذل الحکومة الحادية عشرة قصاري جهدها لتنمية کردستان".
وأضاف الرئيس روحاني اننا سأتابع قضايا کردستان جادا وقال:"لايفرّق الشعب الايراني بين الشيعة و السنة و هناﻙ تضامن و إخاء بين الشيعة و السنة. نحن أتباع القرآن الذي أکد اننا إخوة و يُعتبر الشعب الايراني يدا موحدة ضد أعدائهم و کردستان عين مملکة ايران".
وأوضح الرئيس روحاني ان ايران أکثر دول المنطقة أمنا و استقرارا وقال:"الشعب الايراني يساند کافة الشعوب المضطهدة و سنطهر المنطقة من تواجد الارهابيين بالوحدة و التلاحم".
وأکد الرئيس روحاني:"لو لم تکن الجمهورية الاسلامية الايرانية قد أسقطت أربيل و بغداد بيد الارهابيين و لکن الشعب الايراني داعم المظلومين و يدافع عن المناطق التي تعرضت للظلم و العدوان".
و أوضح الرئيس روحاني ان الشعب الايراني شعب کبير الذي أثبت ان أکثر المواضيع السياسية العالمية تعقيدا يمکن حلها عبر طاولة المفاوضات وقال:"قادرون علي تسوية القضايا الأخري في المنطقة و العالم علي طاولة المفاوضات. تقع ايران في المکانة التي تقول للعالم لايمکن استسلام هذا الشعب بممارسة الضغط و التهديد".
وتابع الرئيس روحاني اننا سنواصل منهجنا اعتمادا علي الوحدة و التلاحم و الدعم الشعبي و توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية وقال:"يواجه الطرف الآخر في بلاده مشاکل عديدة و لذلك يرتکب بعض الأخطاء و أقول لساسة الادارة الأميرکية قرّروا التغيير في غرفتکم السياسية".
وشدد الرئيس روحاني اننا سنستمر في طريقنا حتي تبدد سلاسل الحظر و ازالة الظلم عن طريق الشعب الايراني بغية تمتع الشعب الايراني بکافة حقوقه الشرعية في المنطقة و العالم".

الخبر: 88353

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری