الرئيس روحاني لدي استقباله وزير الاقتصاد و الطاقة مساعد المستشارة الألمانية:

التعاون الاقتصادي و الثقافي يمهد الأرضية للثقة المتبادلة و تطبيق العهود بشکل دقيق/التقارب الوثيق بين ايران ألمانيا يؤدي الي توثيق العلاقات بين المنطقة و أوروبا

شدد الرئيس روحاني ان جذور حل معظم المشاکل ترجع الي بناء الثقة في تطبيق العهود وقال:"إحدي الطرق لتطبيق الاتفاق المبرم بين ايران و مجموعة 1+5 هي العلاقات الاقتصادية و التجارية بشکل أوثق بين الجانبين".

الخبر: 88253 -

الإثنين ٢٠ يوليو ٢٠١٥ - ٠٨:٢١

و أوضح الرئيس روحاني لدي استقباله وزير الاقتصاد و الطاقة مساعد المستشارة الألمانية ان التفاهم و اقامة علاقات أکثر تقاربا يؤديان الي معرفة أفضل و بناء الثقة المتبادلة وقال:"يُقال ان أفضل السبل لبناء الثقة هي رقابة الوکالة الدولية للطاقة الذرية و لکن الأهم هي مناسبات الجانبين علي مبدأ الاحترام المتبادل".
وتابع الرئيس روحاني:" التعاون الاقتصادي و الثقافي يمهد الأرضية للثقة المتبادلة و تطبيق العهود بشکل دقيق".
وصرح الرئيس روحاني:"ايران تلتزم بوعودها شريطة التزام الطرف المقابل بعهوده".
وأضاف الرئيس روحاني:"من حسن الحظ کان التجار و المستثمرون الايرانيون يقيمون العلاقات مع نظرائهم الألمانيين طيلة الأعوام الطويلة و نري ان تنمية العلاقات الثنائية بين البلدين في المجالات الاقتصادية و الثقافية الي جانب المساهمة السياسية تفتح الطريق أمام مناسبات أوثق".
وأشار الرئيس روحاني الي موقع الجمهورية الاسلامية الايرانية الاستراتيجي في المنطقة کنقطة الاتصال بين الغرب و الشرق و اتصال دول أسيا الوسطي الي المياه الحرة وقال:" التقارب الوثيق بين ايران ألمانيا يؤدي الي توثيق العلاقات بين المنطقة و أوروبا".
وأشار الرئيس روحاني الي أهمية توطيد العلاقات بين ايران و ألمانيا بشأن المستجدات الاقليمية و قال:"تُعتبر التنمية الاقتصادية و التطور الثقافي قاعدتي إنقاذ المنطقة من ورطة الارهاب".
و من جانبه أکد وزير الاقتصاد و الطاقة مساعد المستشارة الألمانية انه يؤيد وجهة نظر رئيس الجمهورية في معظم القضايا المطروحة وقال:"أثق ان التجار و الحکومة الألمانية يتخذون الخطوات في نفس الاتجاه الذي أظهرتموه لنا".
وتابع وزير الاقتصاد و الطاقة مساعد المستشارة الألمانية ان تعزيز التعاون التجاري و الاقتصادي ليس عملا صعبا و أشار الي الأوضاع الاقتصادية المشترکة بين المجتمع الايراني و المجتمع الألماني.
و أوضح وزير الاقتصاد و الطاقة مساعد المستشارة الألمانية:"سعيدون لتسوية الموضوع النووي و نعتبرها بداية جديدة في المناسبات بين ايران و ألمانيا".
وأکد وزير الاقتصاد و الطاقة مساعد المستشارة الألمانية"يرغب المجتمع التجاري الألماني في العودة الي ايران و التعاون مع نظيره الايراني. أتصور يجب علينا ان نستخدم هذه الفرصة لتنمية التعاون التجاري بل تعزيز التبادل الثقافي".

الخبر: 88253

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری