الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع أمير دولة قطر:

أولويتنا الرئيسية بعد الاتفاق النووي تتمثل في تنمية العلاقات مع الجيران

أکد الرئيس روحاني ان ايران مستعدة للتشاور مع الدول الصديقة بالمنطقة بما فيها دولة قطر من أجل تعزيز الأمن و الاستقرار في المنطقة وقال:"ان رفاهية و تنمية الدول الاقليمية رهينتان بصون الأمن و علينا ان نتضامن للحيلولة دون استمرار أنشطة الجماعات الارهابية و التکفيرية".

الخبر: 88218 -

السبت ١٨ يوليو ٢٠١٥ - ٠٧:٢٦

و أوضح الرئيس روحاني في الاتصال الهاتفي مع أمير دولة قطر:"تتوقع ايران دولة قطر الشقيقة ان تبذل مزيدا من الجهود لتقليص مستوي التوترات في المنطقة و الحفاظ علي الاستقرار فيها".
و هنأ الرئيس روحاني حلول عيد الفطر السعيد مشيرا الي الاتفاق النووي المبرم بين ايران و مجموعة1+5 وقال:"أظهر هذا الاتفاق ان القضايا الاقليمية و الخلافات الراهنة بين الدول يجب تسويتها عبر طاولة الحوار".
وأشار الرئيس روحاني الي هذا الاتفاق النووي الذي تم ابرامه بعد مضي أعوام من الصمود و المقاومة و تحمل الضغوط قائلا:"لاشك ان هذا الاتفاق يؤدي الي ارساء الأمن و الإستقرار و توفير الرخاء للمنطقة".
وتابع الرئيس روحاني:" أولويتنا الرئيسية بعد الاتفاق النووي تتمثل في تنمية العلاقات مع الجيران و سنشهد تمتين العلاقات الثنائية و تعزيز التعاون الأکثر بين ايران و قطر".
و من جانبه هنأ أمير دولة قطر حلول عيد الفطر المبارﻙ و قال:"دولة قطر سعيدة جدا للاتفاق النووي المبرم بين ايران و مجموعة 1+5 و تؤکد دائما ان حل مشاکل المنطقة يمکن في السبل السلمية فحسب".
وأعرب أمير دولة قطر عن تقديره لدور الدکتور روحاني في الحصول علي هذا الاتفاق النووي وقال:"دور سيادتکم في مسار تسوية هذا الموضوع ثمين و أثق ان هذا الاتفاق سيؤثر علي حل معظم المشاکل الاقليمية".
و أدان أمير دولة قطر الارهاب في المنطقة و أکد علي دور و مکانة ايران المرموقة في تسوية القضايا الاقليمية العالقة.

الخبر: 88218

- الحوارات الهاتفیّة

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

الصور المرتبطة

مختارات