الرئيس روحاني في لقاء القائد الأعلي للثورة الاسلامية مع مسؤولي البلاد و سفراء الدول الاسلامية و عدد من مختلف شرائح المجتمع:

انتصر الصامدون في الدفاع المقدس و اليوم حقق القادة الدبلوماسيون النصر في الحرب

أکد الرئيس روحاني ان اليوم أظهرت صورة المقاومة و الاستدلال و المنطق و التعامل البناء للشعب الايراني وقال:" انتصر الصامدون في الدفاع المقدس و اليوم حقق القادة الدبلوماسيون النصر في الحرب".

الخبر: 88214 -

السبت ١٨ يوليو ٢٠١٥ - ٠٦:٥٢

وتابع الرئيس روحاني في لقاء القائد الأعلي للثورة الاسلامية مع مسؤولي البلاد و سفراء الدول الاسلامية و عدد من مختلف شرائح المجتمع بمناسبة حلول عيد الفطر المبارﻙ:"اليوم استطاعت الجمهورية الاسلامية الايرانية ان تعکس قوتها الدبلوماسية أمام القوي العالمية الکبري".
و أوضح الرئيس روحاني ليس هناﻙ أي أحد ان يدعي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية انهزمت و استسلمت قائلا:"تم تحقيق مطالب الشعب الايراني الکبير و رؤية القائد الأعلي للثورة الاسلامية في المحادثات النووية حتي هذه المرحلة".
وأضاف الرئيس روحاني:"تُعتبر هذه المرحلة من الاتفاق النووي بداية للمراحل القادمة و نحتاج الي الوحدة و التضامن و توجيهات القائد الأعلي للثورة الاسلامية الرشيدة".
وأعرب الرئيس روحاني عن تقديره لدعم و توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية طوال فترة المحادثات النووية وقال:"کل ما يُحصل عليه في هذه المفاوضات بدعم من کافة الکتل و الأحزاب، يتعلق بالشعب الايراني الکبير".
وأشار الرئيس روحاني الي أوضاع بعض الدول المسلمة المأساوية في المنطقة وقال:"من المؤسف شاهدنا رمضان الصعبة للغاية للشعوب العراقية و السورية و اليمنية و الأفغانية و الباکستانية و إن شاء الله يُشهد يوم الذي يصبح شهر رمضان آمنا للعالم الاسلامي".
وأشار الرئيس روحاني الي صبر الشعب الايراني الکبير و مقاومته أمام القوي العالمية وقال:"استطاعت حکومة التدبير و الأمل علي مبدأ خارطة طريق المقاومة و الارادة الشعبية و توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية و دعم کافة أرکان و سلطات النظام و جهود القادة الدبلوماسيين ان يفرض حقوق الشعب الايراني الکبير".
وصرح الرئيس روحاني:"ان الذين کانوا يقولون ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ارتکبت مخالفة و لذلك لايحق لها ان تخصّب استنتجوا ان سياسة فرض الآراء و ممارسة الضغط انتهت و عليهم ان يختاروا منهج التفاهم بدل الصراع و النزاع".

الخبر: 88214

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری