الرئيس روحاني في مراسم الإفطار مع الاعلاميين و الصحفيين:

نواصل منهج الاقتصاد المقاوم مهما کانت الظروف/إذا لم يطرح الطرف الآخر مطالب مبالغ فيها يمکن التوصل الي اتفاق

شدد الرئيس روحاني ان التوصل الي اتفاق شامل في الموضوع النووي في إطار المفاوضات التي أجريت في جنيف و لوزان أمر ممکن إذا لم يطرح الطرف الآخر مطالب مبالغ فيها.

الخبر: 87859 -

الأربعاء ٠١ يوليو ٢٠١٥ - ٠٨:٥٦

و أوضح الرئيس روحاني في مراسم الإفطار مع الاعلاميين و الصحفيين ان الحکومة الحادية عشرة کانت تتابع منذ أول يوم مواجهة الدعايات السلبية ضد الشعب و نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بشأن إنتاج أسلحة الدمار الشامل وقال:"لا و لن تريد ايران حکومة و شعبا تهديد الآخرين و سلاح الدمار الشامل".
وتابع الرئيس روحاني:"کانت ايران في المفاوضات النووية تهدف ان تقول للعالم انها جاهزة لشفافية برنامجها النووي السلمي".
وأکد الرئيس روحاني ان الهدف الآخر للمحادثات النووية إظهار هذه الحقيقة ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ترغب في المنطق و الحوار مع الآخرين و تسوية المشاکل عبر طاولة المفاوضات قائلا:"کانوا يتهمون ايران انها لاترغب في التعامل مع العالم و حل مشکلة ايران الوحيد يکمن في الحرب و ممارسة الضغوط الاجتماعية و الاقتصادية".
وأضاف الرئيس روحاني:"أري ان المباحثات الراهنة قد تؤدي الي نتيجة الربح لجميع الأطراف. إذا يدعي الطرف الآخر انه يريد عرقلة مسار وصول ايران الي إنتاج السلاح النووي رغم ان ايران لم ترغب فيها منذ البداية، يتحقق هذا الهدف بالنسبة لهم لاننا نستطيع ان نبيّن منهج النظام في الموضوع النووي".
وتابع الرئيس روحاني:"تهدف ايران ان تواصل مسار التقنية النووية السلمية و تزيل العقوبات الظالمة و برأيي إذا لم تُطرح مطالب مبالغ فيها تؤدي المفاوضات الي نتيجة الربح لجميع الأطراف".
وأوضح الرئيس روحاني:" نواصل منهج الاقتصاد المقاوم بکل القوة و بذل الجهود لانه يخدم لصالح الوطن و يُعتبر الطريق الذي يعزز قوتنا الوطنية".

الخبر: 87859

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات