الرئيس روحاني في مراسم الإفطار مع القادة العسکريين:

القوات المسلحة سند الإقتدار و المصالح الوطنية/وقفنا و سنقف الي جانب المضطهدين

أشار الرئيس روحاني الي المحادثات النووية مع القوي الکبري وقال:"تدافع حکومة التدبير و الإمل عن ماء وجه الجمهورية الاسلامية الايرانية بالشجاعة و القوة و الاقتدار بالاضافة الي التعامل البناء مع المؤسسات الدولية".

الخبر: 87810 -

الأحد ٢٨ يونيو ٢٠١٥ - ٠٨:٥٧

و أوضح الرئيس روحاني في مراسم الإفطار مع القادة العسکريين:"لا و لن تتابع الجمهورية الاسلامية الايرانية إنتاج الأسلحة المدمرة و غير الانسانية و يجب کشف هذه الفکرة الکاذبة للعالم".
وتابع الرئيس روحاني ان الحکومة و القوات المسلحة تخضعان لأوامر ولاية الفقيه قائلا:"علي الحرس الثوري و الجيش و الحکومة و الولاة ان يتحرکوا في ظل ولاية الفقيه و القيادة الواحدة و الدستور و القرآن و أهل البيت(ع)".
وأشار الرئيس روحاني الي التغييرات السياسية و العسکرية في المنطقة و العالم قائلا:"قامت الجمهورية الاسلامية الايرانية و القوات المسلحة بصيانة مستوي الجهوزية و الوعي في هذه الفترة التي تواجه فيها دول الجوار عديدا من المشاکل".
وأکد الرئيس روحاني علي بذل الجهود لتطوير المستوي الدفاعي للوطن وقال:"أدت مکانة الجمهورية الاسلامية الايرانية و مساعي القوات المسلحة الي عدم تطبيق الأعداء تهديداتهم العسکرية".
وأضاف الرئيس روحاني:"من وجهة نظر الجمهورية الاسلامية الايرانية ليس هناﻙ أي فارق بين الشيعة و السنة و اليمن و سوريا و لبنان و العراق و فلسطين. وقفنا و سنقف الي جانب المضطهدين".
وصرح الرئيس روحاني ان اتجاه القوات المسلحة الايرانية يتمثل في السلام المقتدر و ان تعزيز القوات المسلحة الايرانية يهدف إرساء السلام في المنطقة وان القوات المسلحة سند الإقتدار و المصالح الوطنية".
و أوضح الرئيس روحاني:"يري أبناء الشعب القوات المسلحة کملجأ کبير لصون البلاد و نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و انها تحمل علم الجهاد و المقاتلة في سبيل الله تعالي".

الخبر: 87810

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات