الرئيس روحاني في مراسم مائدة الإفطار مع عدد من العلماء و أئمة الجمعة:

في الظروف الراهنة من الضروري اتجاه رؤية الاعتدال للقيام بتعريف الاسلام الصحيح

وصف الرئيس روحاني مسؤولية رجال الدين للحفاظ علي الثورة و النظام الاسلامي ثقيلة جدا وقال:"نحن بحاجة الي الوحدة و التضامن أکثر من أي وقت مضي".

الخبر: 87789 -

السبت ٢٧ يونيو ٢٠١٥ - ٠٩:٠٨

وتابع الرئيس روحاني في مراسم مائدة الإفطار مع عدد من العلماء و أئمة الجمعة:"اليوم نحتاج الي منهج الاعتدال أکثر من أي وقت مضي في داخل البلاد و المنطقة للقيام بتعريف الاسلام لان هناﻙ عيونا کثيرة تنظر الي ايران الاسلامية من شتي المناطق".
وشدد الرئيس روحاني:"الي جانب موجة اسلام فوبيا بشکل واسع من المؤسف ان البعض يريدون التخويف من رجال الدين و هذا الأمر يؤدي الي تضاعف مسؤولية رجال الدين".
و أوضح الرئيس روحاني ان الحکومة لديها مسؤولية ثقيلة في هذا الصدد و تواجه ظروفا صعبا و معقدة قائلا:"کنتم شاهدين ان الحکومة تولت مهامها في الظروف الصعبة و لکن استخدمنا قصاري جهدنا لکي لا نتخلي عم العمل بواجباتنا".
وأشار الرئيس روحاني الي المحادثات النووية التي أجريت منذ بداية الحکومة الحادية عشرة بشکل جاد و قال:"تم اتخاذ الخطوات الهامة في هذا المجال و لکن علي عاتقنا مسؤوليات کبيرة نظرا الي الظروف الاقليمية و العنف الذي يلحق الخسارة للاسلام باسم الدين في المنطقة و العالم".
و وصف الرئيس روحاني المشارکة الشعبية و توجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية سندا قويما للحکومة في تنفيذ مهامها وقال:"مازال القائد الأعلي للثورة الاسلامية يساعد الحکومة و لو لم يکن دعم سماحته و توجيهاته لم تتحقق هذه المکتسبات".

الخبر: 87789

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات