الرئيس روحاني أمام الحشد الجماهيري لأهالي محافظة خراسان الشمالية:

لانخاف العقوبات و نحاربها/المشکلة الرئيسية تکمن في ايجاد فرص العمل و يجب علينا ان نبدأ بالحراﻙ الجديد

شدد الرئيس روحاني اننا لانخاف العقوبات و نحاربها و سنُهزم العقوبات بمساندتکم الشعبية قائلا:"إذا نريد ان نتوصل الي التقدّم و ذري التنمية علينا ان نتضامن و نتجنب عن الخلافات".

الخبر: 87589 -

الأحد ١٤ يونيو ٢٠١٥ - ١٢:١٧

وأشار الرئيس روحاني في کلمة له أمام الحشد الجماهيري لأهالي محافظة خراسان الشمالية الي الترحيب الشعبي الواسع في محافظة خراسان الشمالية في ذکري ملحمة 22 خرداد [ذکري عقد الانتخابات الرئاسية في ايران التي فاز فيها الدکتور روحاني قبل عامين] وقال:"يوم 22 خرداد يوم الرفعة و الفرح للشعب الذي يوالي الاسلام و ايران".
وتابع الرئيس روحاني:"أظهر الشعب الايراني انه يحبّ نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و السيادة الشعبية- الدينية. نظرا الي امکانيات البلاد الواسعة يجب علينا ان نبدأ بالحراﻙ الجديد".
وأشار الرئيس روحاني الي قرار الحظر الظالم علي ايران الاسلامية وقال:"لانسمح استمرار سلاسل الحظر المفروض و تضييع حقوق الشعب الايراني. علي أبناء الشعب و الشباب ان يعلموا اننا نجتاز المشاکل العالقة بتوجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية و المساندة الشعبية".
وأضاف الرئيس روحاني:"سنُخصّب اليورانيوم في داخل ايران بتوجيهات سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية و دعمکم أيها الشعب الکبير و سنُحرّﻙ عجلة الاقتصاد".
وأشار الرئيس روحاني الي أزمة البطالة في الوطن وقال:" المشکلة الرئيسية تکمن في ايجاد فرص العمل و يجب علينا ان نبدأ بالحراﻙ الجديد".
وأکد الرئيس روحاني اننا لانتوقع ازالة الحظر من أجل تقديم الخدمة للشعب وقال:"ان الحکومة الحادية عشرة في ظروف الحظر فکّرت لرفع المشاکل البيئية للبحيرات و الأنهار الکبيرة و تحسين کيفية البترول و لاتخاف العقوبات بل تحاربها و سنلغي کافة العقوبات المفروضة بمساعدتکم".
وتابع الرئيس روحاني اننا نريد شعبا فرحا کما يحترم المبادئ و القيم السامية کالايمان و الأخلاق و الروحية.
وصرح الرئيس روحاني اننا نريد بهجة الناس و أيضا نريد ايجاد فرص العمل و الانتعاش الاقتصادي و الرخاء الاجتماعي و أجهزة الطرد المرکزي قائلا:"الشعب الايراني يريد دعم حقوقه و يقاوم من أجل إحقاق حقوقه".

الخبر: 87589

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری