الرئيس روحاني في مراسم الذکري السنوية لرحيل الامام الخميني قدس سرّه:

الشعب الايراني لم يزل يقاوم أمام کافة المشاکل العالقة/نساعد دول المنطقة في مکافحة الارهاب

شدد الرئيس روحاني في کلمة له بمراسم الذکري السنوية لرحيل الامام الخميني قدس سرّه ان أبناء شعبنا لايترکون نهج الامام الخميني الراحل قائلا:"ان الموالين للامام الخميني الراحل يعلنون للعالم بهذا التواجد الواسع ان نهج الامام الخميني مازال قائما و سيتواصل".

الخبر: 87472 -

الجمعة ٠٥ يونيو ٢٠١٥ - ١٢:٤٥

و أوضح الرئيس روحاني في کلمته عند المرقد المطهر لمؤسس الثورة الاسلامية الامام الخميني الراحل:"رغم ان حادثة رحيل الامام الخميني کانت ثقيلة و مؤلمة لکافة الموالين له و الشعب الايراني و المسلمين و أحرار العالم و لکن الله تعالي اعتني بالنظام و الثورة و الشعب و حمل القائد الأعلي للثورة الاسلامية لواء مسؤولية النظام".
وأکد الرئيس روحاني ان الشعب الايراني لم يزل يقاوم أمام کافة المشاکل العالقة و قال:"اليوم بحمد الله تعالي بعد مضي 26 سنة نري ان نهج الامام الخميني الراحل متواصل و ان أبناء الشعب يحبون هذا السير و المنهج".
وتابع الرئيس روحاني:"ان الشعب الايراني صامد أمام کافة المشاکل و الأزمات لان الامام الخميني الراحل کان يؤمن بالحق و يتوکل علي الله تعالي و کان يثق بالحضور و المقاومة و الجهاد الشعبي".
وأشار الرئيس روحاني الي ظروف المنطقة الخاصة التي تمر بها و ضرورة الالتزام بالوعي و اليقظة أکثر من أي وقت مضي قائلا:"لدي الشعب الايراني صوت واحد من أجل صون الوحدة و التلاحم في العالم الاسلامي و لايسمح ان يخدش البعض المصالح الوطنية و الاسلام و روحية الدين الحنيف و الأخلاق المحمدي صلي الله عليه و آله و سلم".
و أوضح الرئيس روحاني إذا يزعم بعض المؤامرين في الکيان الصهيوني و بعض الدول الرجعية انهم يقدرون ان يعرقلوا مسار حراﻙ السياسة الخارجية لهذه الحکومة و الشعب بخططهم و ضغوطهم علي المستوي الدولي، خاطئون تماما وقال:"ان الحکومة باعتمادها أصوات الشعب ستف بکافة وعودها و تسير في نهج دعم المصالح الوطنية".
وصرح الرئيس روحاني:"ان الشعب الايراني ساعد الشعوب الاقليمية بما فيها العراق و سوريا و لبنان و اليمن أمام مؤامرات القوي الکبري و وحشية الارهابيين".
و وصف الرئيس روحاني ظروف المنطقة الراهنة بالخاصة وقال:"اليوم يجب ان نعتمد علي الوحدة و الانسجام في البلاد و هذه وصية الامام الخميني الراحل".
وأضاف الرئيس روحاني:"ان الشعب الايراني صمد بوجه مؤامرات القوي الکبري و سيواصل هذا الطريق بحول الله و قوته و سيجتاز المشاکل العالقة بالوحدة و التکاتف و التضامن الوطني".

الخبر: 87472

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری