الرئيس روحاني في احتفال يوم العمل:

تتطور ايران برفع البطالة و الفقر و الحرمان/يجب ان يتوجه الاقتصاد المعتمد علي النفط الي الاقتصاد المقاوم

شدد الرئيس روحاني ان العمل و العامل في الحقيقة رکن التحديث و رمز البناء و التنمية و التطور لايران الاسلامية وقال:"يجب رفع علم الاسلام و ايران علي المستوي العالمي و اليوم الذي لاتُشهد فيه البطالة فهذا يوم اعتزاز ايران الاسلامية".

الخبر: 86608 -

الثلاثاء ٢٨ أبريل ٢٠١٥ - ١١:٤٨

و أوضح الرئيس روحاني في احتفال يوم العمل:"لايمکن ايجاد فرص العمل للعاملين بدون تحقيق النمو الاقتصادي بشکل ايجابي و يجب ان يقف أصحاب العمل و العامل و الحکومة في خندق واحد من أجل احراز التقدّم المستدام".
وأکد الرئيس روحاني يجب ان يتوجّه الاقتصاد المعتمد علي النفط الي الاقتصاد المقاوم مضيفا:"يجب توفير الفضاء الذي يُستقطب فيه الاستثمار و التقنية".
وأشار الرئيس روحاني الي موضوع المباحثات النووية مؤکدا ان الهدف الأساس لهذه المفاوضات هو رفع المزاعم و الافتراءات و تسوية المشاکل الناجمة عن المؤامرات قائلا:"الملف النووي و حلّه يشکّل خطوة أولي لتسوية الأزمات الرئيسية".
وأضاف الرئيس روحاني:"اتّهَموا ايران بانها تريد الحصول علي الأسلحة النووية الفتاکة و علي أساس هذا الاتهام، برمجوا وعرقلوا النظام البنکي و التصديري و بشکل عام مسار تطوير ايران الاسلامية".
وصرح الرئيس روحاني ان إحدي الأهداف التي تتابعها ايران هي رفع المزاعم و الافتراءات عنها وقال:"نريد ان نُثبت ان المسيئين ادّعوا کذبا ان ايران تتابع إنتاج الأسلحة النووية المدمّرة التي محرّمة شرعيا وفق الفتوي التي أصدرها القائد الأعلي للثورة الاسلامية. ايران ترغب في التقنية النووية السلمية".
وأردف الرئيس روحاني قائلا: إذا يمتلك الطرف الآخر الارادة الجادة يمکن التوصل الي اتفاق نهائي طيلة الأشهر المقبلة وقال:"علي مجموعة 1+5 ان تعلم ان الحکومة و الشعب في ايران يقفان جنبا الي جنب ولايقدر أحد ان يواصل ضغوطه علي ايران في الأشهر و الدعوام القادمة".
و في بداية الخطاب، أشار الرئيس روحاني الي حياة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام کأکبر معلّمي الجهاد و العمل قائلا:"کان الامام علي(ع) رغم سموّه و شموخه و رفعة درجته، کان يري ان العمل و بذل الجهود و المساعي فخرا له عليه السلام".

الخبر: 86608

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات