الرئيس روحاني أمام العلماء و المثقفين و الأکاديميين الاندونيسيين:

أکبر مهام المسلمين تتمثل في وحدة العالم الاسلامي/الأولويات الثلاث للمسلمين تکمن في الحفاظ علي حياة أبناء البشر و الدفاع عن اعتزاز العالم الاسلامي و التنمية

شدد الرئيس روحاني ان الأولويات الثلاث للمسلمين تکمن في الحفاظ علي حياة أبناء البشر و الدفاع عن اعتزاز العالم الاسلامي و احراز التنمية.

الخبر: 86537 -

السبت ٢٥ أبريل ٢٠١٥ - ٠٩:١٢

و أوضح الرئيس روحاني أمام العلماء و المثقفين و الأکاديميين الاندونيسيين:"يجب ان يکون صوتنا واحدا في مواجهة العنف و التطرف و الاغتيال".
وأکد الرئيس روحاني ان وحدة العالم الاسلامي في الحقيقة أکبر مهام المسلمين وقال:"الاسلام ديانة الاعتدال و المنطق و العقلانية و علي عاتق المسلمين بأجمعهم ان يبيّنوا معالم الاسلام الحقيقية للعالم".
وتابع الرئيس روحاني ان الحفاظ علي الاسلام هو أهم المواضيع و القضايا قائلا:"اليوم ينسي الأعداء و الجاهلون و الغافلون مبادئ الاسلام و لذلك تعرّض العالم الاسلامي بالفرقة و الخلاف".
وأکد الرئيس روحاني:"ان نداء المظلوم مهم بالنسبة لنا کالمسلمين و إذا يستمد الانسان المظلوم يجب اغاثته سواء کان مسلما أو غير مسلم".
وصرح الرئيس روحاني:"الأولوية تکمن في صون حياة أبناء البشر و ارساء الأمن في کافة أنحاء المعمورة و علي العلماء و المثقفين ان يهتموا بهذا الموضوع. کيف يمکن الصمت ازاء المجازر في اليمن و سوريا و العراق و ليبيا و المناطق الأخري؟".
وأضاف الرئيس روحاني:"الاسلام ليس دين السيف بل ديانة المنطق و الرحمة و العطف و التعايش مع الآخرين".
و أوضح الرئيس روحاني:"سابقا کان البعض يروجون کذبا ان الاسلام ديانة العنف و اليوم يدربون التنظيمات الارهابية حتي تقول ان الاسلام ديانة العنف بالعمل".
وأکد الرئيس روحاني علي احراز التقدم و التنمية في العالم الاسلامي وقال:"الاسلام ديانة الحضارة و العلم و الطهارة الظاهرية و الباطنية و لم يزل يدعو الناس الي العلم و المعرفة و الأخلاق".
وتابع الرئيس روحاني:"الاسلام في اندونيسيا اسلام معتدل رحماني کما يکون الوضع في الجمهورية الاسلامية الايرانية و تتعايش فيها الشيعة و السنة و أتباع الأديان الإلهية سلميا و علينا ان نتعرف علي الاسلام الرحماني للعالم".

الخبر: 86537

- الرحلات الخارجیّة

- رئیس‌جمهوری