الرئيس روحاني لدي استقباله سفير الجزائر الجديد:

أکد علي الجهود الايرانية و الجزائرية الرامية لاعادة الاستقرار و السلام الي المنطقة

اعتبر الرئيس روحاني لدي استقباله سفير الجزائر الجديد ،الکيان الصهيوني خطرا رئيسيا في مجال أسلحة الدمار الشامل کالسلاحين النووي و الکيميائي بالمنطقة.

الخبر: 86345 -

الإثنين ٢٠ أبريل ٢٠١٥ - ٠٣:٠٢

و تسلم الرئيس روحاني أوراق اعتماد سفير الجزائر الجديد لدي طهران معربا عن تقديره لمواقف الجزائر الطيبة من البرنامج النووي الايراني وقال:"لدي البلدين وجهات النظر المشترکة حيال هذا الموضوع و تستطيع کافة البلدان ان تتمتع بالطاقة النووية السلمية في اطار معاهدة ان بي تي".
وتطرق الرئيس روحاني الي الصراع السياسي و معضلة الارهاب في الدول الإقليمية وقال:"لايمکن تسوية الأزمات الليبية و السورية و اليمنية عبر الغارة العسکرية و علينا ان نساعد لحل المشاکل عبر الطرق السياسية".
وأضاف الرئيس روحاني:"في اليمن يُقتل الشعب و النساء و الأطفال و تم تدمير کثير من البني التحتية و في مثل هذه الظروف، تم تشکيل التحالف لقصف المنطقة بدلا من تشکيل تحالف للحيلولة دون مواصلة الصراع و إحلال السلام".
و من جانبه أبلغ سفير الجزائر الجديد تحيات رئيس بلاده الي سماحة القائد الأعلي للثورة الاسلامية و رئيس الجمهورية و الشعب الايراني مؤکدا ارادة مسؤولي بلاده لتوثيق العلاقات الثنائية بين البلدين.
وأعرب سفير الجزائر الجديد عن قلقه للتطورات الراهنة في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط وقال:"تهدف الجزائر الحيلولة دون التدمير و اراقة الدماء في المنطقة و الحفاظ علي سيادة أراضي البلاد".

الخبر: 86345

- اللقاءات الخارجية

- رئیس‌جمهوری