الرئيس روحاني في مراسم تکريم يوم الجيش الوطني:

تحافظ القوات المسلحة الايرانية علي السلام و الهدوء في المنطقة/شن الهجوم علي المظلومين في اليمن ليس فخرا

شدد الرئيس روحاني في مراسم تکريم يوم الجيش الوطني ان الجيش تجسيد للاقتدار الوطني و المدنية و السلامة التنفيذية و الاقتصادية وقال:" تحافظ القوات المسلحة الايرانية علي السلام و الهدوء في المنطقة علي منهج سماحة القائد العام للقوات المسلحة".

الخبر: 86223 -

السبت ١٨ أبريل ٢٠١٥ - ١١:٢٩

وتابع حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني:"استراتيجيتنا ليست عسکرية أو حربية بل هي دفاعية و ان استراتيجية ايران الاسلامية تتمثل في الردع الفاعل من أجل إحلال السلام و الأمن في البلاد و المنطقة".
و هنأ الرئيس روحاني الشعب الايراني الکبير و القائد العام للقوات المسلحة و کافة عوائل الجيش و الحرس الثوري و الشرطة و قوات التعبئة بمناسبة اليوم الوطني لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية.
و أوضح الرئيس روحاني ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية أظهر تنسيقه مع أبناء الشعب و تضحياته دفاعا عن القيم و المبادئ و الدين الحنيف و ايران منذ الأيام الأولي بعد انتصار الثورة الاسلامية حتي اليوم.
وأشار الرئيس روحاني الي صمود و مقاومة الجيش عقب انتصار الثورة الاسلامية في ايران دفاعا عن النظام و الوطن قائلا:"لاننسي أبدا صمود قاعدة کرمانشاه الجئوية و قاعدة تبريز الجوية و القادة الأبطال بما فيهم کشوري و شيرودي و فکوري في الخط الأول في وقت مؤامرة الشرذمات غربي البلاد".
وأضاف الرئيس روحاني:"ان القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية أحدثت بطولة کبيرة في العمليات العسکرية الکبيرة کثامن الأئمة(ع) و رفع الحصار عن مدينة أبادان و عملية بستان و الفتح المبين و تحرير مدينة خرمشهر و نُثني علي هذه المروءات و ننوه بجميع الذين صمدوا دفاعا عن الجمهورية الاسلامية الايرانية".
وأکد الرئيس روحاني ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية سبب لإرساء الاستقرار و الهدوء وقال:"ان جيش الجمهورية الاسلامية الايرانية و القوات المسلحة الايرانية سبب لهدوء الشعب الايراني و أيضا طمأنينة الشعوب الإقليمية".
وصرح الرئيس روحاني:"القوات المسلحة للجمهورية الاسلامية الايرانية نموذجة مثالية للجيش المقتدر و القوات المسلحة المنادية للسلام في المنطقة و علي الآخرين ان يتلقوا دروسا من هذا الجيش الذي لايتابع أبدا إثارة الفتنة في المنطقة و الهجوم علي الأطفال المضطهدين و الشيوخ و الشيخات في مملکة مثل اليمن".
وتابع الرئيس روحاني:"شن الهجوم علي المظلومين ليس فخرا بل يُعتبر عارا للمعتدين".
وشدد الرئيس روحاني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية رغم تمتعها بالقوة و الاقتدار، تلتزم بالقانون قائلا:"اختارت الجمهورية الاسلامية الايرانية منهج الحوار و المفاوضات في موضوع الأنشطة النووية السلمية حتي نعلن للمنطقة و العالم أنه ليست أية مشکلة التي لاتُحلّ عبر طاولة المحادثات و المنطق".

الخبر: 86223

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات