الرئيس روحاني أمام رجال الدين و المنتخبين بمحافظة کيلان:

انتصارنا في الدفاع المقدس ناجم عن مرافقة العلم و التضحية

اعتبر الرئيس روحاني في کلمته أمام رجال الدين و المنتخبين بمحافظة کيلان صمود قادة المعرکة الدبلوماسية و اجراء المباحثات مع الدول الست مواصلة نهج الثورة الاسلامية و الدفاع المقدس.

الخبر: 86164 -

الخميس ١٦ أبريل ٢٠١٥ - ١١:٥٠

وشدد حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني ان القادة الدبلوماسيين صامدون أمام القوي الکبري کما کان الوضع في الدفاع المقدس الحرب المفروضة علي ايران وقال:"تم تحقيق الانجازات الکبيرة في المحادثات النووية بدعم من الشعب و توجيهات القيادة الرشيدة و الحراﻙ الدبلوماسي الدقيق و لکن لم تنتهي بعد و يتواصل الأمر حتي تحقيق مصالح الشعب الايراني".
و أوضح الرئيس روحاني ان الشعب الايراني اختار منهج التعامل البناء المعتمد علي العزة مع العالم وقال:"لايمکن تسوية المستجدات و القضايا الحساسة في المنطقة و العالم بدون التعامل و علينا ان نتعامل في الداخل بشکل بناء".
وتابع الرئيس روحاني:" انتصارنا في الدفاع المقدس ناجم عن مرافقة العلم و التضحية و علي الجميع ان يضحوا من أجل تنمية البلاد و انتعاشها".
و قبل کلمة الرئيس روحاني، ألقي آية الله قرباني إمام جمعة مدينة رشت ممثل الولي الفقيه في محافظة کيلان و عدد من المنتخبين و المضحين کلماتهم و عبّروا عن وجهات نظرهم أمام رئيس الجمهورية.

الخبر: 86164

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری