الرئيس روحاني أمام الحشد الجماهيري لأهالي کيلان:

ان الشعب الايراني شعب موحد في الدفاع عن مصالحه الوطنية/نرغب في الاتفاق الذي يعتمد علي مبدأ الاعتزاز و التعامل البناء مع العالم و الاعتدال

شدد الرئيس روحاني ان الشعب الايراني سينتصر في المفاوضات وقال:"في المباحثات مع القوي العالمية الکبري التي تحظي بدعم الشعب و القائد الأعلي للثورة الاسلامية، سنتجه الي الأمام خطوة خطوة حتي التوصل الي الاتفاق الذي يضمن الاعتزاز".

الخبر: 86122 -

الأربعاء ١٥ أبريل ٢٠١٥ - ٠٣:٠١

و أوضح حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني في کلمة له أمام الحشد الجماهيري لأهالي کيلان:"ان الشعب الايراني يؤيد الاتفاق الذي يضمن الاعتزاز و التعامل البناء مع العالم و الاعتدال و اختار منهج التلاحم و التضامن و التعامل البناء مع العالم".
وأضاف الرئيس روحاني ان العام الجاري عام التناغم و الوحدة و الثقة بين الحکومة و الشعب وقال:"تبذل الحکومة قصاري جهدها لابتغاء مرضات الله تعالي و الحصول علي الثقة الشعبية".
وصرح الرئيس روحاني:"اليوم استنتج العالم و القوي الکبري ان النظام الايراني الوثيق ليس صالحا للإسقاط و يعترف بعض قادة هذه القوي ان ماهية النظام الذي يبني علي السيادة الشعبية- الدينية لاتتغير".
وتابع الرئيس روحاني:" ان الشعب الايراني شعب موحد في الدفاع عن مصالحه الوطنية".
وأکد الرئيس روحاني ان ايران حکومة و شعبا تلتزم بمبادئها وقال:"منهجنا منهج الاعتدال و التعامل و الحوار و المنطق و إحقاق حق الشعب الايراني الکبير".
وأردف الرئيس روحاني قائلا:"نرغب في الحصول علي الاتفاق الذي يؤدي الي الاعتزاز و سنتخذ الخطوات اللازمة في هذا الصدد و علي الأطراف الأخري ان تختار سبيل الاحترام بحقوق الشعب الايراني".
وشدد الرئيس روحاني ان الاتفاق النهائي سيصب لمصلحة الجميع وقال:"سنواصل هذا الطريق و سيحقق الشعب الايراني النصر".
وأشار الرئيس روحاني الي الجولة الجديدة من المباحثات النووية منذ الأسبوع القادم وقال:"سيکون موضوعنا الرئيس مسألة الحظر الظالم غير الانساني الذي فرضوا علي الشعب الايراني و علي العالم و مجموعة 1+5 و مجلس الشيوخ و الرئيس الأميرکي و الادارة الأميرکية ان يعلموا إذا لم يتوقف الحظر ليس هناﻙ أي اتفاق".
و أوضح الرئيس روحاني:"يجب تزامن انتهاء المفاوضات و التوقيع علي الاتفاق من جهة و إعلان إلغاء الحظر الظالم علي الشعب الايراني الکبير من جهة أخري. سنواصل هذا الطريق و سننتصر بدعمکم و مساعدتکم إن شاء الله".
وتابع الرئيس روحاني:"نعلن ان ارساء الأمن و الاستقرار يتحقق عبر التعامل مع الدول و الاحترام بالأصوات الشعبية في المنطقة و لافائدة للقصف".
وقال الرئيس روحاني: لماذا تقصفون المضطهدين في اليمن بالطائرات التي أعطتها الولايات المتحدة؟ لماذا تدمرون البني التحتية؟ لماذا تدمرون المصانع و تتابعون فرض الهيمنة علي المنطقة عبر الدولار في الأمس و عبر القصف في اليوم؟
وأکد الرئيس روحاني ان حل مشاکل المنطقة يتمثل في الاحترام بالشعوب و حقوقها وقال:"ندافع عن المظلومين و ان هذا الشعب يصمد بوجه الظلم و العنف و الارهاب".
وأضاف الرئيس روحاني:"ليس هدفنا سيطرة الشيعة علي السنة بل نريد اعتزاز الشعوب الاقليمية و ليس هناﻙ أي فارق بين الشيعة و السنة و الأتراﻙ و العرب و الفرس".

الخبر: 86122

- الرحلات الداخلية

- رئیس‌جمهوری

الاخبار المرتبطة

مختارات