الرئيس روحاني لدي استقباله عددا من مسؤولي النظام:

تعاقدنا إلغاء کافة أنواع الحظر و لم نتباحث بشأن تعليق الحظر/مفتاح الانتعاش الاقتصادي و التقدم هو التضامن و المرافقة

شدد الرئيس روحاني:"الهدف الأکبر للحکومة في عام 1394 هو الانتعاش الاقتصادي و سيتحقق هذا الهدف عبر الرفق و التلاحم".

الخبر: 85857 -

الأحد ٠٥ أبريل ٢٠١٥ - ٠٢:٥٢

و أوضح حجة الإسلام والمسلمين الدکتور حسن روحاني لدي استقباله عددا من مسؤولي النظام:" مفتاح الانتعاش الاقتصادي و التقدم هو التضامن و المرافقة و يجب ان نهتم بهذه المسألة التي صرح بها القائد الأعلي للثورة الاسلامية".
وأشار الرئيس روحاني الي المصادر الانسانية و المالية و الروحية التي تتمتع بها البلاد وقال:"علينا ان نقف جنبا الي جنب حتي نوصل الوطن الي المرحلة التي تليق بالشعب الايراني الکبير".
وأشار الرئيس روحاني الي المباحثات النووية الأخيرة و نجاح ايران في هذه الجولة من المباحثات قائلا:"يفرح الشعب الايراني و البلدان الصديقة بسبب هذا التفاهم و لکن أعداء الجمهورية الاسلامية الايرانية غير راضين".
وانتقد الرئيس روحاني الدول التي تزعم ان ايران تريد بسط هيمنتها علي المنطقة إذا نجحت وقال:"لاولم تنوِ الجمهورية الاسلامية الايرانية العدوان علي أية دولة و ان تاريخنا المعاصر يبيّن هذه الحقيقة. نحن ندافع عن حقوقنا أمام الذين يريدون انتهاك الحقوق الشعبية".
وأکد الرئيس روحاني علي إلغاء جميع قرارات مجلس الأمن الدولي ضد ايران وقال:" تعاقدنا إلغاء کافة أنواع الحظر الاقتصادي و المالي و البنکي و لم نتباحث بشأن تعليق الحظر".
وتابع الرئيس روحاني:"يعرف العالم انه ليس هناﻙ طريق غير التفاهم مع ايران لان الشعب الايراني الباسل المقاوم صمد رغم الصعوبات الراهنة".

الخبر: 85857

- اللقاءات الداخلية

- رئیس‌جمهوری